مع انتشارها عالمياً.. كيف تحمى أطفالك من فيروس الحصبة ؟

مع انتشارها عالمياً.. كيف تحمى أطفالك من فيروس الحصبة ؟انتشر مرض الحصبة في الآونة الأخيرة فى كافة أنحاء العالم، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أعداد الإصابات بها قد تضاعفت فى هذا العام أربعة أضعاف العام الماضى، وهو ما يثير قلق العديد من الآباء والأمهات، ومعظم الأشخاص الذين مرضوا لم يتم تطعيمهم ضد الحصبة، لذا من المهم الحصول على التطعيمات اللازمة، فى هذا التقرير نقدم لكل الآباء والأمهات معلومات حول كيفية حماية أطفالك من فيروس الحصبة، بحسب ما ذكر موقع healthychildren.

1- الحصبة من الأمراض الشائعة في الطفولة وجزءاً متوقعاً من النمو، ولكنها يمكن أن تكون خطيرة لدى بعض الأطفال، ففي بعض الأطفال تسببت العدوى بالتهاب رئوي وفي حالات قليلة، التهاب الدماغ وحتى الموت، ومن بين كل 1000 شخص مصاب بالحصبة، يموت شخص واحد إلى شخصين، وقبل تطعيم الحصبة، كان كل عام يموت في المتوسط 450 شخصًا بسبب الحصبة.

2-التطعيم أفضل طرق الوقاية من الحصبة، فإن اختيار عدم تطعيم أطفالك لا يجعلهم عرضة للحصبة فحسب، بل يعرض الأطفال الآخرين للحصبة.

3- ينتشر فيروس الحصبة بسهولة من خلال الهواء عندما يعطس الشخص المصاب أو يسعل، بينما يستنشق شخص قريب القطيرات المصابة، كما يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال المباشر مع السوائل من الأنف أو الفم للشخص المصاب، والحصبة معدية للغاية ويمكن أن يعيش الفيروس لمدة تصل إلى ساعتين على الأسطح التي لمسها المرضى المصابون أو في الهواء حيث قد يكونون يعانون من السعال أو العطس.
4- تطعيم الحصبة آمن مع قليل من الآثار الجانبية مثل أى دواء، وتشمل هذه الآثار الألم أو التورم في موقع الحقن والحمى التي تستمر ليوم واحد أو يومين.

5- أكثر أعراض الحصبة التي يمكن التعرف عليها هي الحمى الشديدة المصاحبة لطفح جلدي أحمر أو بني، وقبل ظهور الطفح الجلدي ، يصاب الأطفال المصابون بالحصبة بأعراض شبيهة بالبرد، بما في ذلك: سعال، سيلان الأنف، الحمى، احمرار العيون، وهذه الأعراض تميل إلى أن تزداد سوءًا خلال الأيام 1-3 الأولى من المرض.

6-توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة جميع الأطفال بتلقي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في سن 12-15 شهرًا ، ومرة أخرى في سن 4 إلى 15 عامًا، وفى سن 6 سنوات يمكن أن يتلقى الأطفال الجرعة الثانية في وقت مبكر طالما أنها بعد 28 يومًا على الأقل من الجرعة الأولى.

7-لقاح الحصبة فعال جدا في الوقاية من الحصبة، ومع ذلك فالأشخاص الذين يتم تلقيحهم قد يصابون بالحصبة، كما قد يتعرض بعض الأشخاص أيضًا لخطر الإصابة بالحصبة إذا تلقوا جرعة واحدة فقط من لقاح الحصبة، والجرعة الثانية من لقاح الحصبة تزيد من الحماية لأكثر من 95 ٪.

تعليقات
جار التحميل...