3 نساء يعذّبن شابا و”يغتصبنه” ويجبرنه على شرب الفضلات!

أقدمت امرأة تبلغ من العمر 47 عاما، مع ابنتها القاصر وامرأة أخرى، على تعذيب سائق سيارة وصعقه بالتيار الكهربائي وإرغامه على شرب البول وذلك ”انتقاما” منه لاعتدائه على فتاة قاصر.

وحسب صحيفة “النهار الجديد” الجزائرية، بدأت أحداث القضية بعد أن طلبت تلك المرأة من الشاب الذي يعمل سائق سيارة ”كلونديستان”، نقلها من منزلها في ولاية البليدة إلى ولاية تيبازة.

لكن الشاب، 23 عاما، لم يكن يدرك أنه سيتعرض إلى شتى أنواع الضرب والتعذيب بعد أن وصل إلى منزل تلك السيدة بمنطقة وادي جر الواقعة غربي البليدة حيث تم تكبيله من قبل ثلاثة نساء بسلك كهربائي والاعتداء عليه بالضرب المبرح وسط صراخ هذا الأخير، مما أجبر الأم على إحضار قطعة قماش في فمه لكيلا يلفت انتباه الجيران، حسب الصحيفة.

ووذكرت الصحيفة الجزائرية في موقعها الالكتروني، أحضرت جهازا كهربائيا وقامت إحداهن بصعقه، أما الفتاة القاصر فأرغمت الشاب على شرب بولها من قارورة بعد فتح فمه بالقوة.

أما المرأة الثالثة فقد قامت بإحضار عصا وضرب ذلك السائق والاعتداء عليه جنسيا بواسطة العصا وتصوير الواقعة عبر كاميرا الهاتف، لكن الشاب تمكن من الهرب وفي طريقه إلى مركز الأمن صادف خطيب الفتاة القاصر ووالدتها وهما في طريق العودة، فجرى دهسه بالسيارة والاعتداء عليه وضربه مرة أخرى أمام المارة، الذين تدخلوا لإنقاذه، وفقا لذات المصدر.

وأكّدت الصحيفة أن عناصر الدرك الوطني تمكنت من توقيف بعض المتهمين وإيداعهم السجن المؤقت، فيما بقت متهمة في حالة فرار، وتم تحويل القضية إلى محكمة الجنايات بالبليدة للنظر في القضية بداية شهر جوان القادم.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.