هذا الوادي من اخطر وديان تونس على الصحة..

 

عبر أهالي معتمدية سليمان من ولاية نابل عن استيائهم من الوضع البيئي بمدينتهم الذي وصفوه عبر صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك بالكارثي وخاصة ما صدر مؤخرا من عدة معلومات وبيانات تؤكد أن واد الباي بالمعتمدية المذكورة يحمل مواد مسرطنة تمثل خطرا على متساكني اهالي سليمان.

وفيالاثناء أكد الدكتور حمزة الفيل وهو أستاذ باحث بمركز البحوث في تكنولوجيات المياه ببرج السدرية اليوم السبت في تصريحات اعلامية وجود مواد مسرطنة وخطيرة بواد الباي وفق أطروحة بحث أنجزت في الغرض، وحسب بعض الباحثين والمختصين في تحليل المياه ومعالجتها فقد صنفوا هذا الواد من أخطر الوديان في البحر المتوسط..
وبين الفيل أن هذا الواد ي يمثل محطة عبور لعديد الفضلات المتأتية من بوعرقوب وقرمبالية ومحطة نفايات منزل بوزلفة وبوشراي، على غرار فضلات المصانع الكبرى بجهة سليمان.
كما أشار، إلى خطورة تنقل هذه المواد “المسرطنة والخطيرة” من الواد ي إلى السبخة ومن ثمة الى مياه البحر أين تتواجد الأسماك التي تستهلك مثل هذه المواد وعلى اثر صيدها يقع بيعها في أماكن مجهولة تمثل خطرا على سلامة المواطنين..
و شدد حمزة الفيل على ضرورة مراقبة افرازات المصانع وتطبيق القوانين الردعية التي قال عنها “تحتاج للمراجعة الفعلية نظرا لعدم ملائمتها مع خطورة الوضع بالمنطقة” كحل لهذه المعظلة البيئية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.