ناج تونسي من مذبحة نيوزيلندا يروي تفاصيل 20 دقيقة من الرعب و كيف تمكن من الهرب …

جاب الله مواطن تونسي مقيم في نيوزيلندا كان في مسجد النور زمن وقوع حادثة اقتحام مسجد بمدينة كرايست تشيرتش،، تدخل في برنامج ”صباح الخير ويكاند” على اذاعة موزاييك الأحد 17 مارس 2019 ليروي شهادته على ما وقع.

وأوضح أنّه كان يستعدّ للصلاة في أحد غرف المسجد رفقة عدد من المصلّين وفي حدود الساعة 13:40 سمعوا أول طلقة ناريّة فلم يعيروا للأمر أيّ انتباه لاعتقادهم أنّه صوت عادي لكن بتتالي الطلقات أصيبوا بالجمود ثم انطلقوا في التكبير بعد أن أدركوا فظاعة الأمر.

وقال جاب الله إنّ الصوت القويّ للسلاح الذي استخدمه الإرهابي صمّ آذانهم ما جعلهم يصابون بالهلع ومحاولة الهرب من أبواب المسجد، مؤكّدا أن حوالي 3 مصلّين فقط تمكنوا من الهرب بسبب حالة الفوضى التي عمت المكان وسقوط الضحايا. وأشار إلى أنّه نجح في الهرب ليجد حائطا تمكن من تسلقه للاختباء في حديقة أحد المنازل المجاورة للمسجد، وهناك وجد عددا من المصلين يختبئون بدورهم، لافتا إلى أنّ المنزل كان قرب سيارة الإرهابي.

وأضاف أنهم نجوا بأعجوبة وتمكنوا من الخروج بعد حوالي 20 دقيقة، مؤكّدا أن عملية إطلاق النار دامت حوالي الـ10 دقيقة. وفي سياق حديثه نفى جاب الله وفاة مواطن تونسي في العملية، مؤكّدا أنه يعرف كل التونسيين المقيمين في نيوزيلندا وهم جميعا في حالة جيّدة “اللهم تونسي جديد وصل نهارتها ومن المطار تعدّى طول للجامع وقتها ما نعرفش…

باقي التوانسة الكلّ لباس عليهم” على حد تعبيره. وفي ختام حديثه قال المواطن التونسي أنّ كلّ مسلمي منطقة كرايست تشيرتش يحظون بتعاطف كبير بعد الحادثة وبحملات مساندة لتخفيف مصابهم، لافتا إلى أنّهم مازالوا ينتظرون دفن الضحايا وهو ما أثار انزعاج أهالي الضحايا.

تعليقات
جار التحميل...