منع مجموعة من المعتصمين خروج ارتال الفسفاط التجاري بكل من المظيلة والمتلوي

رغم الانفراج الذي تم تسجيله بمنطقة الحوض المنجمي وحلحلة ازمة شركة الفسفاط قفصة خاصة في اقليمي المظيلة والمتلوي وذلك باستئناف العمل في المقاطع والمغاسل فإن الوضع مازال متأزما في مستوى نقل الفسفاط الى معامل التحويل بقابس وصفاقس وان عددا من المعتصمين مازالوا الى حد الان يمنعون خروج القاطرة من المستودع داخل مغاسل الفسفاط بالمتلوي لتجلب عربات الفسفاط من محطة القطارات بالمتلوي قصد شحنها بالفسفاط التجاري وهو نفس الامر الحاصل في مستوى مدخل محطة المظيلة اذ مازالت الى حد الان بعض خيام المعتصمين مركزة على السكة الحديدية وتمنع خروج ارتال الفسفاط التجاري وللاشارة فإن مصادر مسؤولة من السكك الحديدية تؤكد انها على اتم الاستعداد وقامت بالاصلاحات الضرورية لآلياتها قصدرصد تأمين وسق الفسفاط التجاري الى معامل التحويل بقابس وصفاقس ومن جهة اخرى يبقى السؤال المطروح في خضم التطورات الجديدة في منطقة الحوض المنجمي حول تواصل اعتصام شباب منزل بوزيان ومنع حركة ارتال الفسفاط على مستوى السكة عدد 13.

فهل ستتدخل السلطات المعنية في هذه المنطقة لانفاذ القانون خاصة وأن مصادرنا تؤكد ان مصالح السكك الحديدية قدمت شكاوى عديدة في الموضوع ولها محاضر عديدة موثقة منذ مدة طويلة ولكنها لم تفعل لرفع الحصار على السكة الحديدية في هذه المنطقة. علما وأن الشركة التونسية للسكك الحديدية تتكبد خسائر كبيرة في اعتماد الخط الحديدي الرابط بين قفصة وقابس لنقل الفسفاط الى صفاقس ناهيك عن الخسائر الكبيرة التي تلحقها ايضا بسبب تعطل قطار المسافرين في رحلتيه بين توزر وتونس مرورا بقفصة.

نقلا عن الشروق اون لاين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.