منحة من الصين لتونس بقيمة 20 مليون دينار لإقتناء معدات عسكريّة..

تحادث وزير الدفاع الوطني، عبد الكريم الزبيدي، اليوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 بمقر الوزارة، مع سفير جمهورية الصين الشعبية بتونس، وانغ ونبين الذي أكّد الإهتمام البالغ الذي توليه بلاده لأمن تونس واستقرارها، معبّرا عن إستعداد الصين لدعم البلاد التونسية في مكافحة الإرهاب.

وبعد أن ذكّر بالمساعدة المالية التي قدمتها الصين الشعبية لتونس وقيمتها 20 مليون دينار، “لاقتناء معدّات صينية تستجيب لحاجيات المؤسسة العسكرية”، أفاد الدبلوماسي الصيني بأن اللجنة العسكرية المشتركة التونسية الصينية، ستعقد دورتها الأولى في الصين خلال سنة 2019، داعيا الجانب التونسي إلى “الإستفادة من المشاريع الأمنية التي خصّصها الجانب الصيني للدول الإفريقية”.

وفي هذا الصدد قال وزير الدفاع إن إحداث اللجنة العسكرية المشتركة التونسية الصينية، “تمثّل إطارا مناسبا لدعم التعاون في ميادين الصّحة العسكريّة والتكوين والتدريب وأمن الحدود والتمارين المشتركة”، مثمّنا مجهود الفريق العامل بالبعثة الصينية في سبيل الإرتقاء بهذا التعاون إلى مستويات عالية.

كما أشاد بدعم الصين لتونس في كافة المجالات، بما فيها “التعاون العسكري القائم على الثقة والإحترام المتبادلين”، وفق ما جاء في بلاغ لوزارة الدفاع.

واستعرض الزبيدي بالمناسبة، “بعض الإشكاليات ذات الصبغة الأمنية، على غرار ظاهرة الهجرة غير النظامية، وضرورة معالجتها في إطار التنمية المستدامة من منطلق الواجب الإنساني، وعلى قاعدة الشراكة بين بلدان ضفتي الشمال والجنوب للمتوسّط”.

يذكر أن اللقاء تناول “سبل دفع التعاون العسكري بين تونس والصين واستكشاف مجالاته، فضلا عن والتطرّق إلى بعض القضايا الأمنية في المنطقة”.

وات

تعليقات
جار التحميل...