معطيات جديدة بخصوص جريمة قتل امرأة بالقصرين.

معطيات جديدة طفت على السطح بخصوص جريمة قتل امرأة والتي جدّت يوم أمس بمدينة القصرين امس الخميس 24 ماي 2018، حيث أن القاتل كان قد هدد ابن الضحية عبر ارساليات توعد فيها والدته إثر إلقاء القبض على شقيقه الذي شارك في اقتحام منزل وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدو.

هذا و قد كان توجيه التهديدات للضحية يعود إلى شكوكه في أنّ أحد أفراد عائلة الضحية كان وراء إيقاف شقيقه، وفق عائلة الضحية.

وقد تغيّر هذه المعطيات صبغة الجريمة من جريمة حق عام الى جريمة إرهابية.

و حسب الأبحاث التي باشرتها السلط الأمنية والقضائية بالقصرين فإن الجاني أفاد بأن الضحية كانت قد نصحته سنة 2014 بتجنب الإرهاب و الابتعاد عن الإرهابيين.

و اعترف بأنه سدد حوالي 5 طعنات للضحية، فيما أنكر الجاني علاقته بالمجموعات الإرهابية.

ويشار إلى أن الوحدات الأمنية كانت قد ألقت القبض على الجاني قبل وصوله إلى جبل الشعانبي الذي يعتبر منطقة عسكرية مغلقة تتواجد فيه مجموعات ارهابية مسلحة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.