مصابيح توفير الطاقة الذكية تهدد بانتهاك الخصوصية

هل ستشعر بالأمان إن علمت أن إنارة الشوارع مجهزة بكاميرات خفية؟ تخشى منظمات المجتمع المدني من استغلالها بطريقة تنتهك الخصوصية، بعد أن انتشر جيل جديد من مصابيح توفير الطاقة مجهز بكاميرات خفية.
صممت إنارة الشوارع لتحسين جودة الحياة في المناطق الحضرية، فضلًا عن زيادة درجة الأمان، وإنارة الطرق المؤدية إلى المنازل والحدائق العامة وغيرها، ولا ريب أن وجودها يبعث على الراحة سواءً ساهمت في ردع الجريمة أم لا. وما فتئت مصابيح توفير الطاقة «إل إي دي» تحل تدريجيًا محل النماذج القديمة في مدن أمريكية عديدة ما يمثل تطورًا إيجابيًا لمساهمتها في تعزيز كفاءة الطاقة في الشبكات الكهربائية، غير أن انتشارها قد يسفر أيضًا عن تبعات سلبية أيضًا، ومنها زيادة المراقبة الإلكترونية الخفية.

انتشرت مصابيح توفير الطاقة «إل إي دي» في شوارع مدن الولايات المتحدة الأمريكية، ومنها بالتيمور وسان دييجو وكانساس سيتي وغيرها، ولم تصمم تلك المصابيح للمراقبة، لكن مواقعها وطريقة تركيبها تجعل منها هدفًا مثاليًا لإلحاقها بالكاميرات والميكروفونات ومختلف الأجهزة، وهذا ليس مجرد احتمال، إذ جهز بعضها مسبقًا بكاميرات خفية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.