ماذا وراء لقاء وزير الخارجية بالوزير الأول لجمهورية كوريا الجنوبية

تم الاتفاق، صباح اليوم الاثنين بقصر الحكومة بسيول، أثناء لقاءجمع وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي بالوزير الأول لجمهورية كوريا الجنوبية لي ناكيون، على تنظيم زيارة لبعثة اقتصادية كورية إلى تونس قبل موفى السنة الجارية للاطلاع على المشاريع الكبرى المدرجة في مخطط التنمية 2016-2020 واستكشاف فرص الشراكة بين رجال الأعمال من البلدين على قاعدة المنفعة المشتركة.

ودعا الجهيناوي، وفق بلاغ لوزارة الخارجية، لي ناكيون إلى دعم جهود تونس من أجل انجاح الانتقال الديمقراطي وتحسين مناخ الاستثمار بها عبر حث كبرى الشركات الكورية ورجال الأعمال على الاستثمار في القطاعات ذات القيمة المضافة والاستفادة من الحوافز والتشجيعات والفرص الواعدة المتوفرة في هذا المجال.

كما قام الجهيناوي بتسليم الوزير مضيفه، في مستهل زيارة عمل التي يؤديها إلى كوريا الجنوبية، رسالة خطية من رئيس الحكومة يوسف الشاهد تتضمن دعوة لزيارة تونس.

من جانبه أشاد الوزير الأول لكوريا الجنوبية أثناء اللقاء بنجاح مسار الانتقال الديمقراطي في تونس معتبرا أن ما حققته تونس في هذا المجال سيسجله التاريخ كعلامة مضيئة في المنطقة والعالم.

وجدد لي ناكيون وقوف بلاده إلى جانب الشعب التونسي من أجل تحقيق تطلعاته في الرفاه والازدهار معبرا عن امتنانه للدعوة التي وجهها له رئيس الحكومة واستعداده لزيارة تونس أقرب الآجال.

يذكر أن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي يؤدي بدعوة من وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ، زيارة عمل إلى سيول يومي 23 و24 أفريل الجاري إلى كوريا الجنوبية، ويترأس الوزيران بالمناسبة أشغال الدورة العاشرة للجنة المشتركة التونسية الكورية.

نقلا عن الشروق اون لاين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.