مؤثر جدا : هذا ما قاله أستاذ حضر جنازة عائلة توفيت بأكملها في حادث مرور بالقيروان…..

جدّ فجر امس الاربعاء حادث مرور بمنطقة الشوايحية من معتمدية الشراردة من ولاية القيروان حادث مرور خطير تمثل في اصطدام بين شاحنتين خفيفتين ادى الى وفاة 4 اشخاص على عين المكان واصابة خامس بجروح خطيرة وقع نقله لمستشفى الاغالبة لتلقي العلاج.

علما وأنّ الأربعة ضحايا الذين وافتهم المنية في الحادث الأليم المذكور ينحدرون من عائلة واحدة: الأب وهو معلّم وزوجته وابنته وابنه حيث كانوا في طريق عودتهم الى مقر اقامتهم ببنزرت بعد توجههم الى معايدة اهلهم بمدينة المكناسي.

في هذا الإطار وبعد حضوره موكب دفن العائلة المذكورة نشر الأستاذ والناقد والباحث في الفكر والثقافة صلاح غابري، تدوينة قال فيها ما يلي:

“عدت للتو من دفن أفراد عائلة كاملة مكوّنة من أربعة أفراد : الزوج و الزوجة و الإبن و البنت . ذهبوا ضحية حادث مروري أليم …

ما أفظع الموت وما أقسى الحياة : لقد أرادوا أن يشعلوا الأنوار الليلة في بيتهم في مدينة بنزرت، فباتوا في ظلام مقبرة مدينة المكناسي !!…جنازتهم كانت مهيبة و سط حضور لم أر له مثيلا في الجنائز …. الخير لم ينقطع في الإنسان و لكنه ينقطع مرات في الآلة و بشكل فظيع … في مثل هذه المواقف تعيد النظر في الآلة التي بقدر ما تيسّر حياة الناس ، بقدر ما تغدر بهم و تحدث لهم الفواجع … رحم الله حسين قاسمي و زوجته و ابنيهما ، لقد خيّم حزن شديد على وجوه المشيّعين …. مدينة المكناسي تبات الليلة و الحسرة و الحزن يعمّانها .”

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.