لمحة عن اختتام فعاليات الدورة الثانية لأيام قرطاج لفنون العرائس

أسدل الستار مساء امس الثلاثاء في مسرح الجهات بمدينة الثقافة على فعاليات الدورة الثانية لأيام قرطاج لفنون العرائس التي التأمت من 17 إلى 24 ديسمبر تحت شعار “ماريونات في قلب الحياة” ،وحملت هذه الدورة إسم الفنان العرائسي الراحل عياد بن معاقل.
وفي اختتام هذه التظاهرة بينت مديرة المهرجان منية المسعدي أن هذه الدورة استقطبت عددا هاما من الزوار والمهتمين بفنون الماريونات مشيرة إلى تسجيل أكثر من ألف متفرج يوميا علاوة على ما شهدته الدورة من إشعاع إعلامي وطني ودولي.
وأفادت أن هذه الدورة في نسختها الثانية، قد استقبلت مشاركات هامة من عدد من البلدان الأجنبية في مختلف الورشات التكوينية في فن العرائس على غرار كندا والشيلي وروسيا وفرنسا وغيرها.
وقالت بأنه إلى جانب الورشات التكوينية اهتم المهرجان بالأبعاد التشكيلية والتعبيرية للدمى حيث تم تنظيم ندوة علمية بعنوان” فن مسرح العرائس التشكيلي والتعبيري” بإدارة المسرحي العرائسي حسن المؤذن مخرج المسرحية العرائسية “في العاصفة” من إنتاج المركز الوطني لفن العرائس.
وأضافت أن فن العرائس في تونس يسير نحو خطى ثابتة لا سيما في ظل توفر آفاق لإبرام شراكات جديدة مع عدد من الدول الأجنبية.
وأشارت بالمناسبة المدير العامة للمركز الوطني لفن العرائس هاجر الزحزاح إلى الدور الهام الذي لعبته المكتبة السينمائية في هذه الدورة بإدارة هشام بن عمار الذي أشرف على انتقاء الأفلام مع الهيئة المديرة ، حيث تم تنظيم عروض سينمائية ذات صلة بفنون العرائس تكريما للمسرحي الراحل والعرائسي سمير بسباس.
وأعلنت هاجر الزحزاح عن إنطلاق تحضيرات الدورة الثالثة لأيام فن العرائس وكشفت عن بعض ملامحها حيث ستقام فعاليات الدورة القادمة في مختلف ولايات الجمهورية التونسية في إطار تفعيل استراتيجية لا مركزية الفعل الثقافي.
وأشرفت الهيئة المديرة على تكريم كل من الراحل سمير بسباس الذي يحمل إسم هذه الدورة والتي تسلمتها زوجته حنان المنصوري والفنان العرائسي محمد نوير الذي أشرف على صنع العروسة العملاقة آروى القيروانية والذي يبلغ طولها 12 مترا تقريبا.
كما تم تكريم الفنان العرائسي عياد بن معاقل المشارك في هذه الدورة بمسرحيتين وهما ” الوصية” و”عازف الليل”.
وكان لكندا ضيفة شرف هذه الدورة نصيب من هذا التكريم حيث تم تكريم المدير الفني للمهرجان العالمي لفنون العرائس بـ”ساغني” بنوا لاقراندور ورئيسة فرقة “أوس دو بوا” ناومي يونجي.
وكرمت الهيئة المديرة أيضا كل من رئيس الاتحاد الدولي للعرائس “ادي بودمجي” ورئيسة فرقة “بيلوفا ياكوبالي” ناتاشا بيلوفا.
وأشرف المدير العام للمؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية محمد الهادي الجويني على تكريم مريم ذو القدر مديرة فرقة المسرح المعاصر من إيران.
وكرم المسرحي منير العرقي رئيس الوفد المصري محمد فوزي الممثل لفرقة مسرح “عرائس كايان” من مصر.
وشملت التكريمات أيضا كل من مسرح ناشئة الشارقة من الإمارات والممثلة العرائسية “cagli yilmaz” التي قدمت لوحة مسرحية راقصة خلال حفل الاختتام.
ورصدت المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة جائزتين لمبدعي ومحركي العرائس. وآلت الجائزة الأولى المتمثلة في أحسن تقنيات للعروسة لمحمد الطاهر العابد أما الجائزة الثانية المتمثلة في أحسن محرك عرائسي فكانت من نصيب صابر ساسي.
وآلت جائزة أحسن ابتكار وتصميم للطفلين عبد الله وآلاء من اليمن.
وقدم الوفد الاماراتي دروع تكريم لكل من مديرة هذه الدورة منية المسعدي والمديرة العامة للمركز الوطني لفن العرائس هاجر الزحزاح.
وسيكون جمهور فنون العرائس على موعد مع الملتقى الوطني لفنون العرائس، الذي ينتظم في شهر مارس المقبل.

تعليقات
جار التحميل...