لجنة التحقيق في وفاة الرضع: الفاجعة نتيجة تقصير بشري

بلغ العدد النهائي للرضع المتوفين بمركز التوليد والولدان بمستشفى الرابطة، بسبب تعفن جرثومي بطريقة مباشرة وغير مباشرة 15 حالة من بين 22 وفاة مسجلة بهذا المركز خلال الفترة من 6 الى 15 مارس الجاري، وفق ما أعلن عنه رئيس اللجنة الطبية للتحقيق في وفاة الرضع محمد الدوعاجي خلال ندوة صحفية بعد ظهر الجمعة بمقر وزارة الصحة بتونس.

ونفى الدكتور محمد الدوعاجي ف أن التعفن الجرثومي وقع في احدى مراحل خلط المستحضر الغذائي.

وأكّد الدوعاجي أن التحقيقات أثبتت عدم وجود دواء أو أي مادة منتهية الصلوحية في القسم ”.

وشدد على أن هناك تقصير بشري ,وأكد في هذا الصدد الذي يقر بوجود خطأ طبي هو حاكم التحقيق أوالنيابة العمومية.

واشار الى أنّ رئيسة القسم تفطّنت يوم 8 مارس إلى وجود أمر غير عادي فقرّرت الاستغناء على التركيبة الغذائية التي يتم إعطاؤها للرضع.

وأوضح أنّ نتائج التحاليل بدأت تصدر رويدا رويدا لأنّ بعضها يستغرق بين 5 و14 يوما، قائلا “لن نقدّم أيّ معلومة طبيّة قبل يوم 27 مارس إلى حين التأكّد من كلّ النتائج ومقارنتها لمعرفة السبب الحقيقي وراء وفاة الـ15 رضيعا”.

واعتبر الدوعاجي أنّ النيابة العمومية بجورها تنتظر النتائج النهائية لتحديد “أين وقع التعفن الجرثومي عند الخلط أو الحفظ أو التركيبة في حدّ ذاتها” وفق قوله.

وتابع رئيس لجنة التقصي في ظروف وملابسات وفاة ولدان الرابطة أنّه لم يقع إعطاء هذا المستحضر الغذائي لأي وليد منذ يوم وقوع الحادثة.

وقال “إعداد هذا المستحضر أصبح يتمّ في مستشفيات أخرى للوقاية وللتأكد من عدم تكرر الحادثة ولهذا لم نسجّل وفيات جديدة منذ يوم الأحد الماضي”.

تعليقات
جار التحميل...