كيف تتفادى حصى الكلى؟

صحيح أن حصى الكلى مشكلة شائعة قد تتكرر بعد الإصابة بها أول مرة، إلا أن المريض يستطيع اتخاذ خطوات عدة لتفاديها:

• أكثر من شرب الماء: أظهر تحليل شامل أجرته عام 2015 المؤسسة الوطنية للكلى أن مَن ينتجون ليترين إلى ليترين ونصف ليتر من البول يومياً يكونون أقل عرضة بنحو 50% لحصى الكلى، مقارنةً بمن ينتجون كميات أقل من البول. وتحتاج إلى نحو 8 أكواب (سعة كل منها 225 غراماً) من الماء يومياً لإنتاج هذه الكمية من البول.

• احصل على مقدار كافٍ من الكالسيوم: يزيد تراجع استهلاك الكالسيوم معدلات الأوكسالات في البول. يحتاج الرجال إلى ألف مليغرام من الكالسيوم يومياً بين سن الحادية والخمسين والسبعين و1200 مليغرام يومياً بعد سن السبعين. ولكن من الضروري الحصول على هذا الكالسيوم من الطعام لا المكملات الغذائية، التي تبين أنها تزيد خطر الإصابة بحصى الكلى. في المقابل، تجنّب الأطعمة الغنية بالأوكسالات، مثل السبانخ، والشمندر، واللوز. ولكن لا بأس بتناول كميات معتدلة من الأطعمة التي تحتوي على مقدار ضئيل من هذا العنصر، مثل الشوكولاتة والعنبية.

• استمتع بالحمضيات: يتحد السترات (أحد أملاح حمض الستريك) بالكالسيوم ويسهم في عرقلة تشكّل الحصى. ينصح الدكتور إيسنر: «اشرب كل يوم نصف كوب من عصير الليمون الحامض المركّز المذوب في الماء أو عصير ليمونتين حامضتين. وهكذا ترفع السترات في البول وتقلل على الأرجح من خطر تشكّل الحصى».

• قلل من استهلاكك البروتينات الحيوانية: يعزز الإكثار من البروتينات الحيوانية معدلات حمض البوليك. وإذا كنت أكثر عرضة للحصى، فحدّ من تناولك اللحم وأكتفِ بحصة يومياً أو بكمية لا تتخطى حجم مجموعة من ورق اللعب.

المصدر : جريدة البلاد الالكترونية

تعليقات
جار التحميل...