كيف تتصرفين إذا أصيب طفلك بنوبة غضب خارج المنزل؟

نوبات الغضب من أكثر الأشياء التى يصعب على كثير من الأمهات التعامل معها، حيث يبدأ الطفل بالصراخ والغضب ويجعلك تشعر بالإحباط والإحراج، فى هذا التقرير نتعرف على كيفية التعامل مع نوبات الغضب التى قد تصيب طفلك خارج المنزل، بحسب موقع health

غالبًا ما تبدأ نوبات الغضب خلال عمر السنتين، لأن الأطفال فى هذه السن لا يستطيعون التعبير عن أنفسهم وبالتالى يلجأون لهذه النوبات التعبير عن إحباطاتهم بوضوح. ولكن لم يفت الأوان بعد لتصحيح السلوك، حتى لو كان عادة عند الأكبر سنًا.

كيفية تهدئة غضب الطفل
-عند حدث نوبة الغضب انظرى إلى عيون طفلك لفهم سبب تصرفه بهذه الطريقة، لتهدئته.

– حاولى تحديد سبب التوتر قد تحتاجين إلى البدء بالانتقال إلى موقع أكثر خصوصية، مثل الركن الهادئ للمركز التجاري أو غرفة النوم إذا كنت تزور منزل شخص ما.

من الأرجح أن تستجيب لطفلك على نحو أفضل – وأن تكون قادرًا على تقييم المشكلة الحقيقية – إذا كنت لا تشعر أنك على مرأى ومسمع.

– قم باحتضان طفلك وعانقه.

– إذا كان جائعًا، فقدم وجبة خفيفة مغذية.

– إذا كانت متعبا، فقد يساعد الغفور قليلا على تحسين حالته.

– إذا كان منزعجًا من شيء يريده ولكنه لا يستطيع فعله، فاشغله بشىء آخر لتحويل انتباهه.

لمنع نوبات الغضب، حاول تحديد المواقف التي تسببها هل تحدث بشكل مفرط، أو التعرض لمحفزات مثل الأضواء الساطعة والضوضاء، أو مجرد ملل؟

تعليقات
جار التحميل...