كل ماتريد معرفته عن أسباب وأعراض وعلاج سرطان الدم

يعد مرض السرطان من الأمراض الخطيرة التى تهدد حياة الإنسان، ويوجد أنواع عديدة منه، مثل سرطان الدم الذى يصاحبه ظهور بعض الأعراض مثل خسارة الوزن والحمى وغيرها، وفى إطار هذا السياق، نتعرف على أهم المعلومات عن هذا المرض، فى السطور القادمة، وفقاً لما ذكره موقع “mayoclinic”.

ماهو سرطان الدم ؟

سرطان الدم هو نوع من سرطانات خلايا الدم والأنسجة الناتجة لخلايا الدم مثل نخاع العظم، وعندما تحدث الإصابة يبدأ النخاع بإنتاج خلايا الدم البيضاء الشاذة التى تدخل إلى مجرى الدم وتعيق خلايا الدم الطبيعية من القيام بوظائفها .

ماهى أعراض سرطان الدم ؟
تظهر على المريض بعض الأعراض مثل :

– الحمى أو قشعريرة.

– التعب المستمر والضعف.

– خسارة الوزن .

– تورم العقد الليمفاوية أو تضخم الكبد أو الطحال.

– نزيف أو كدمات.

– نزيف بالأنف .

– ظهور بقع حمراء صغيرة في البشرة (نمش).

– التعرق المفرط، وخاصة في الليل.

– ألم العظام .

ماهى أسباب سرطان الدم ؟
لم يستطع العلماء حتى الآن التوصل إلى أسباب الإصابة بسرطان الدم، لكن ذكر البعض وجود عوامل مسببة للمرض، مثل:

– التعرض للعلاج الكيميائى والإشعاعى .

– اضطرابات الوراثية.

– التعرض لمواد كيميائية والمستخدمة فى الصناعات الكيماوية .

– التدخين.

– عوامل وراثية وذلك فى حالة إصابة عدد من أفراد العائلة بسرطان الدم.

ماهى أنواع سرطان الدم ؟ سرطان الدم الحاد:
يبدأ نخاع العظام بإنتاج العديد من خلايا دم غير طبيعية تعمل على منع خلايا الدم الطبيعية بالقيام بوظائفها، وبالتالي يتفاقم المرض بسرعة، وفى هذه الحالة يجب العلاج فى المراحل الأولى .

سرطان الدم المزمن:
يتميز هذا النوع من سرطان الدم بأنه يتطور ببطء وقد تحتاج أعراضه لفترة طويلة لتظهر على الجسم، لذلك يتم التعرف على هذا النوع من السرطان بالصدفة من خلال الكشف الروتينى، قبل ظهور أعراضه، لأن فى هذه الحالة تكون الخلايا السرطانية ناضجة لدرجة كافية للقيام بوظائفها مثل خلايا الدم البيضاء الطبيعية، قبل أن تبدأ بالتفاقم.

وتوجد نوعان لسرطان الدم المزمن، وهما :

– سرطان الدم الليمفاوي المزمن.

– سرطان الدم النقياني المزمن .

ماهو طرق تشخيص وعلاج سرطان الدم؟
يحتاج مريض سرطان الدم إلى إجراء بعض الفحوصات الطبية مثل تحليل دم، اختبار نخاع العظام، ويحدد الطبيب العلاج حسب العمر والصحة، وانتشار المرض، ومن العلاجات الشائعة مثل العلاج الكيميائى، أو البيولوجى، أو الإشعاعى وأخيراً زرع الخلايا الجذعية .

المصدر : اليوم السابع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.