كتيبة “عقبة بن نافع” تتبنى عملية عين سلطان الارهابية.

تبنت كتيبة “عقبة بن نافع” التابعة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، مساء الأحد، الكمين الإرهابي الذي أودى بحياة ستة من عناصر الحرس الوطني التونسي بمحافظة جندوبة .
ونقلت وسائل إعلام تونسية بيانا للكتيبة المذكورة، قالت إنه نشر على مواقع عالمية يستعملها التنظيم الإرهابي.
وقال التنظيم في بيانه إن العملية “تمت بعد رصد وإعداد محكم”.
وادّعى التنظيم أن العملية “أسفرت عن مقتل تسعة من أفراد دورية الحرس الوطني من بينهم ضابط برتبة ملازم أول، وجرح عنصر آخر جروحا خطيرة”.
ووفق البيان استولى الإرهابيون على “ثمانية أسلحة رشاشة من نوع (فال) ومسدس واحد، ومدفع رشاش (دوشكا)”.
وهدد التنظيم الحكومة التونسية بمواصلة العمليات “الإرهابية”.
وظهرت كتيبة عقبة لأول مرة في تحقيقات الأمن التونسي في مجريات عملية إرهابية على تخوم جبل الشعانبي في محافظة القصرين على الحدود الجزائرية أودت بحياة عون في الحرس الوطني في العاشر من ديسمبر 2012.
هذا و أعلنت الداخلية التونسية مساء الأحد،  أن الهجوم الذي وقع في منطقة قريبة من الحدود مع الجزائر، أسفر عن مقتل ستة عناصر منها.
ويُعَدُّ الهجوم هو الأكبر في البلاد بعد حادث مماثل وقع في 7 مارس 2016 بمدينة بن قردان على الحدود الجنوبية مع ليبيا، وأسفر عن مقتل 12 من عناصر الأمن والجيش.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.