قصة شقيقين سوريين فرقتهما الحرب وجمعهما أولمبياد

أثارت لحظة عناق الشقيقين السوريين محمد وعلاء ماسو خلال مراسم افتتاح أولمبياد طوكيو أمس الجمعة تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجمعت اللقطة الشقيقين اللذين ظهرا برداءين مختلفين وهما يتعانقان بشدة أثناء مراسم الاحتفال.

ويلعب محمد ممثلا للمنتخب السوري في رياضة السباق الثلاثي (الترياثلون) بينما يشارك شقيقه علاء سباحا في فريق اللاجئين تحت العلم الأولمبي، إذ يحمل صفة (لاجئ) في ألمانيا.

ووفقًا لسيرة علاء الذاتية المنشورة على الموقع الرسمي للجنة الأولمبية، فقد عاش (21 عامًا) في حلب بشمال سوريا مع أسرته، ومارس رياضة السباحة في سن مبكرة بتشجيع من والده الذي عمل مدربا للسباحة أيضا عقب إنهائه الخدمة العسكرية الإلزامية.

لكنه أجبر على الرحيل من سوريا سنة 2015 بعدما دمرت الحرب المنشآت الرياضية التي كان يتدرب فيها، وبعد رحلة طويلة عبر أوربا تمكن أخيرًا من الاستقرار في ألمانيا ليعود إلى ممارسة رياضته المفضلة.

أما شقيقه الأكبر محمد (28 عامًا) فقد فر أيضًا من الحرب السورية عام 2015 ليحط الرحال في هانوفر بألمانيا، وهناك واصل ممارسة رياضة الترياثلون التي تشمل السباحة والركض وركوب الدراجات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.