في القصرين: تلاميذ من مستويات دراسية مختلفة يدرسون بنفس القاعة

على غرار عديد المدارس الأخرى بالبلاد التونسية، لم تكن العودة المدرسية بالمدرسة الإبتدائية ماجل بلعباس من ولاية القصرين، هادئة أو طبيعية، مثلما أكده عديد الأولياء وبعض المشرفين على قطاع التربية في الجهة، في تصريحات إعلامية متداولة.

حيث شهدت المدرسة الإبتدائية ماجل بلعباس، عودة مدرسية متعثرة، بسبب الإكتظاظ وضعف طاقة إستيعاب الأقسام، مما دفع المدرسة لإعتماد نظام الفرق، من خلال تدريس مرحلتين مختلفتين في نفس القسم، كغيرها من مدارس الجهة التي تفتقر للإمكانيات.

وفي سياق متصل، تعاني مدارس عديدة بجهة القصرين من صعوبات كثيرة بالتزامن مع العودة المدرسية، تختلف بين تكدس مواد البناء ببعض المدارس التي لم تنتهي أشغال الصيانة فيها بعد، وتردي البنية التحتية وضعف طاقة الإستيعاب لمدارس أخرى.

*صورة تويضيحية

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.