فيديو / شقيق محب النادي الافريقي الراحل : أخي مات مقتولا ولدي شهود…

أكّد علاء الدين العبيدي شقيق محب الإفرقي عمر، الذي توفي أمس في أعقاب أحدث شهدتها مباراة الإفريقي ونادي أولمبيك مدنين، أنّ شقيقه قتل عمدا، متّهما أعوان الأمن بالتسبب في مقتله بعد ارغامه على القفز في الوادي.

وقال خلال مداخلة هاتفية في برنامج ”ريكاب سبور” اليوم الأحد 1 أفريل 2018 إنّ عددا من أصدقاء الضحية ومن شهود عيان أكّدوا تسبّب أعوان الأمن مباشرة في مقتل شقيقه بإجباره على القفز في الوادي رغم تسليمه نفسه خلال عملية تعقّب عدد من أحباء الإفريقي على بعد كيلومترين من الملعب الأولمبي برادس.

وأكّد استعداد شهود العيان للإدلاء بشهاداتهم أمام القضاء، بشأن ملابسات وفاة شقيقه الذي لم يتجاوز عمره الـ 20 عاما.

كما أشار إلى قيام أحد الحرّاس بتصوير ما حدث بواسطة هاتفه الجوّال إلاّ أنّ أعوان الأمن أرغموه على حذف التسجيل.

وأكّد أحد أصدقاء الضحية أنّ عمر طلب من أعوان الأمن إيقافه إلاّ أنّهم قاموا بضربه ودفعه واجباره على النزول إلى الوادي رغم أنّه أخبرهم بعدم اتقانه للسباحة.

ونقل عن شهود عيان ما دار بين عوني أمن من حديث بعد نزول الشاب إلى الوادي، اذ قال أحدهما للآخر : ”اعتقد أنّه غرق حقّا”.

وقال إنّه يمكن الإستعانة بتسجيلات كاميرا مراقبة مركزة غير بعيد عن مكان الحادثة، لفهم حقيقة ما حدث.

وأشار إلى أنّ أعوان الحماية المدنية الذين تحوّلوا إلى مكان الحادثة لمحاولة انقاذ الشاب لم يكن بإمكانهم النزول إلى الوادي لعدم توفّر معدّات الغطس الليلية الضرورية.

ومن المنتظر أن تخضع جثّة الضحية غدا إلى التشريح للكشف عن الأسباب الحقيقة للوفاة، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات بشأن هذه الحادثة.

وأكّد علاء الدين العبيدي تمسّكه بتتبع من قاموا بالتسبب في مقتل أخيه وعرضهم أمام القضاء لينالوا جزاء ما اقترفوه.

نقلا عن موزاييك

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.