فلوريدا تسجل نحو 10 آلاف إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة

سجلت فلوريدا نحو 10 آلاف إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي جديد في الولاية الأميركية التي تشهد انتشارا متسارعا للفيروس خصوصا في صفوف الشباب.

وبلغ العدد اليومي لضحايا فيروس كورونا المستجد في الولاية الواقعة جنوب الساحل الشرقي للبلاد 9585 إصابة و24 وفاة، وهي حصيلة غير مسبوقة منذ ظهور الوباء، وفق احصاءات السلطات الصحية المحليّة.

وأقر حاكم الولاية رون ديسانتيس هذا الأسبوع بأن فلوريدا تشهد “انفجارا حقيقيا” للمرض في صفوف الشباب الذين توافدوا على الشواطئ وعادوا إلى ممارسة حياتهم العادية مع رفع الحجر بداية حزيران/يونيو.

وبات متوسط عمر المصابين 33 عاما، في حين كان 65 قبل شهرين.

وقرر الحاكم الجمهوري الجمعة تعليق استهلاك الكحول في الحانات.

بدوره، قرر حاكم تكساس غلق الحانات وخفض القدرة الاستيعابية للمطاعم إلى النصف، مقابل 75 بالمئة منذ 12 حزيران/يونيو، بعد تسجيل ارتفاع مقلق في عدد الإصابات في ولايته.

وعبّر حاكم تكساس مساء الجمعة عن ندمه على السماح للحانات بفتح أبوابها في وقت مبكر.

وقال غريغ أبوت في تصريح لتلفزيون “كي في أي آي” المحلي “ليتنا نستطيع العودة والبدء بكل شيء من جديد. يجب على الأرجح التأني في فتح الحانات، لأن الفيروس ينتشر بسرعة”.

وأضاف أن “الناس يذهبون الى هناك للاقتراب بعضهم من بعض والشرب والتواصل”، ما يوفر ظروفا مثالية لانتشار الفيروس.

وكانت تكساس بين أولى الولايات الأميركية التي استأنفت النشاط الاقتصادي، إذ سمحت منذ 1 أيار/مايو بفتح المطاعم ومراكز التسوق وصالات السينما بقدرة استيعابية محدودة.

وأعلنت مدينة سان فرانسسيكو في ولاية كاليفورنيا الجمعة “وقف” مسار رفع الحجر. بناء على ذلك، تم تأجيل استئناف نشاط صالونات الحلاقة والتجميل والحانات الخارجية بعدما كان مقررا الاثنين.

ويشهد أكثر من نصف الولايات الأميركية، خصوصا في الجنوب والغرب، طفرة في عدد الإصابات بكوفيد-19، في حين يتحسن الوضع الوبائي شمال شرق البلاد بعدما كان الأكثر تضررا قبل شهرين.

فرانس 24

تعليقات
جار التحميل...