علي العريض يستنكر الاعتداءات على أعضاء القائمات خلال الحملة الانتخابية.

ندد القيادي بحركة النهضة علي العريض بالتجاوزات والاعتداءات التي تعرض لها بعض أعضاء القائمات وناشطي الأحزاب خلال الحملة الانتخابية، معتبرا أنها حوادث لم تؤثر على مسار الحملة التي كانت في مجملها محترمة جدا التزمت فيها جميع الاطراف بالقانون الانتخابي وبمدونة السلوك الانتخابي كدليل على التحضر وترسخ الديمقراطية بشكل تدريجي عند المواطنين وكرسالة طمأنة على ان الديمقراطية في الطريق السويّ، بحسب تعبيره.

وأعرب العريض، لدى مشاركته قائمة حركة النهضة بدوار هيشر جولة ميدانية لتقديم البرنامج الانتخابي ومسيرة على الاقدام جابت أحياء المدينة، عن عدم تخوفه من العزوف عن الانتخابات يوم الاحد القادم، متوقعا أن تكون نسبة المشاركة في التصويت محترمة.

وقال إن حركة النهضة، ومهما كانت نتائج التصويت تهتم بنسبة المشاركة ومدى اهتمام التونسي بالشأن العام كأرقى تعبير عن المواطنة.

ودعا المواطنين، في كلمة توجه بها أمام مقر الحركة، الى الاقبال بكثافة على اختيار أعضاء المجلس البلدي مهما كان الاختيار وعدم الغياب يوم الاقتراع، لأن الغياب، حسب تعبيره، لن يغير شيئا والحضور المكثف بمراكز الاقتراع قادر على تغيير الأوضاع.

وكانت قائمة النهضة بدوار هيشر، التي يرأسها “إطار عسكري متقاعد” وتضم تركيبتها عددا من شباب الجهة، قامت بتنويع أنشطتها طيلة الحملة الانتخابية بالتركيز على العمل الميداني واللقاءات المباشرة بالمتساكنين وتنظيم “المقاهي السياسية” والاجتماعات والخيمات الدعائية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.