عقد ندوة محورها صياغة ميثاق شرف للعلاقة بين الأمن والمواطن.

خصصت الندوة المنعقدة صباح اليوم الثلاثاء بمقر المعهد العربي لحقوق الانسان بالعاصمة، للنقاش وتبادل الأفكار والمقترحات من أجل صياغة ميثاق شرف للعلاقة بين الأمن والمواطن.

وأوضح رئيس المعهد عبد الباسط بن حسن في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن هذا اللقاء الأول يندرج ضمن الإعلان عن بداية مسار صياغة الميثاق، وذلك من خلال طرح مجموعة من الأفكار لتضمينها في وثيقة ستكون محل استشارة موسعة بين كافة المتدخلين في المجال على غرار المؤسسة التشريعية ومؤسسات الدولة الرسمية والمجتمع المدني والمواطنين.

وبين بن حسن أن التوتر الملحوظ في العلاقة بين الأمن والمواطن والانتهاكات المسجلة لحقوق الانسان سواء في حق المواطنين أو الاعتداءات على الأمنيين، يتطلب وقفة مسؤولة من أجهزة الدولة والمنظمات الوطنية والإعلام من أجل البحث في الحلول الكفيلة بإرساء علاقة تقوم على سياسة القرب وخدمة المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل.

من جهته لاحظ رئيس الرابطة الوطنية للأمن والمواطن معز الدبابي، أن الرابطة تعمل على تقديم تصور عام لتحسين علاقة المؤسسة الأمنية بالمواطن، يقوم على تطبيق القانون واحترام الحقوق والحريات.

وأشار إلى أن دور الرابطة يتمثل بالأساس في مساندة الجهود المبذولة سواء من قبل مؤسسات الدولة الرسمية أو من منظمات المجتمع المدني للحد من بعض التوترات التي شهدتها العلاقة بين المؤسسة الأمنية والمواطنين في الآونة الأخيرة، مبينا أن لقاء اليوم هو انطلاقة للتفكير الجماعي حول سبل التخفيض من حدة هذه التوترات وتحسين الآداء الأمني.

وقال رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان جمال مسلم، أن هذه الندوة تأتي في ظرف تحتاج فيه البلاد إلى منظومة أمن جمهوري تخدم المواطن وفوق كل التجاذبات السياسية ولا يتم استعمالها من أي طرف لتهديد الحقوق والحريات، مذكرا بأن الرابطة تتلقى عشرات وحتى مئات الملفات حول شبهات انتهاكات قام بها أمنيون ضد مواطنين وهو ما يستدعي الارتقاء بهذه العلاقة الى مستوى الثقة المتبادلة.

ويشار إلى أن هذه الندوة انتظمت بالشراكة بين المعهد العربي لحقوق الانسان والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والرابطة الوطنية للأمن والمواطن.

نقلا عن الصباح نيوز.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.