عبد العزيز القطي :” سيتم التغيير الحكومة بناء على نتائج الإنتخابات البلدية ”..

قال عبد العزيز القطي القيادي بنداء تونس ميدي شو اليوم الإثنين 12 مارس 2018 اليوم انّه يعتبر مسألة تغيير الحكومة من عدمها أنا مرتبطة بنتائج الإنتخابات وعلى اساسها يكون التغيير.

واعتبر القطي أنّه قد يكون من الضروري تطوير وثيقة قرطاج واعادة ترتيب الأولويات وأنّ الإنتخابات البلدية قد تفرز شرعية جديدة يجب التأقلم معها.

من جهة أخرى أوضح القطي أنّ اجتماع الموقعين على وثيقة قرطاج سيكون فرصة لسماع ما سيقوله رئيس الجمهورية في الإجتماع الذي سينعقد بدعوة منه، والإستماع أيضا للأحزاب المكونة للحكومة وممثلي المنظمات الوطنية المنخرطين في وثيقة قرطاج.

واعتبر القطّ أنّه يوجد أزمة واقعية يجب الإقرار بها، مشيرا إلى وجود تململ على مستوى الحكومة، متابعا أنّ اجراء حوار بين الموقعين على وثيقة قرطاج مسألة طبيعية.

وقال في هذا الخصوص إنّ الإتحاد طرف قوي في وثيقة قرطاج وأنّ كل الأطراف تعتبره شريكا استراتيجيا ، وتعتبره الحكومة طرفا مهم لحل الكثير من الإشكاليات.

وأضاف القطي ”نقبل أن يكون للإتحاد رأيه وتقييمه”، معتبرا أنّ التصعيد الأخير للإتحاد ضد الحكومة مرتكز على عملية تقييم قامت به المنظمة الشغيلة وستقدمه غدا لرئيس الجمهورية.

وقال ”لا أحد ينكر أنّ هناك عديد المشاكل الإقتصادية منها التضخم، وتراجع احتياطي العملة ومشكلة البطالة… واللإتحاد يرى أنّ هناك اجراءات يجب القيام بها أمام هذا الوضع”.

التفويت في المؤسسات العمومية

وبخصوص تصريح رئيس الحكومة حول التفويت في 10 بالمائة من المؤسسات العمومية قال القطي إنّ حزبه موافق على المبدأ العام موافقين ”ولكن مع ضرورة الإتفاق مع مختلف الأطراف… وان كان له (الشاهد) المؤيدات المقنعة فلا أعتقد أنّ الإتحاد سيعارض”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.