عاجل / نابل : وفاة شخص جرفته السيول …و الداخلية تصدر البلاغ التالي…

أفادت وزارة الداخلية مساء اليوم السبت 22 سبتمبر 2018، أنه على إثر فيضان الأودية وارتفاع منسوب المياه وغمرها للأحياء السكنية والصناعية في ولاية نابل تم توجيه تعزيزات كبرى من الولايات المجاورة وداخل الجمهورية لمعالجة ذلك.
وقالت الداخلية في بلاغ لها، أن الوزير هشام الفراتي تحوّل إلى قاعة العمليات المركزية بالديوان الوطني للحماية المدنية لمتابعة الوضع عن كثب.
وأكدت وزارة الداخلية أن مختلف أسلاكها من أمن وحرس وطنيّين وحماية مدنية بالتنسيق مع وحدات الجيش الوطني وبقية الأطراف المكوّنة لللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة برئاسة والية الجهة مجنّدة لإغاثة ونجدة المواطنين وتأمين سلامتهم وحماية ممتلكاتهم.
ولطلب النجدة يمكن الاتصال بالأرقام التالية:
193 حرس وطني.
197 أمن وطني.
198 حماية مدنية وفي الاثناء تسبب فيضان الأودية في ولاية نابل وانسياب مياه الأمطار بكميات كبيرة في وفاة شخص في بير مروة بتاكلسة بعد أن جرفته المياه، وذلك حسب ما أكده الناطق باسم الإدارة العامة للحرس الوطني حسام الدين الجبابلي.
وأكد الجبابلي ، أن جميع الطرقات المؤدية إلى ولاية نابل مقطوعة باستئناء استئناف تدريجي لحركة المرور في الطريق السيارة كم 34 على مستوى منطقة تركي.و أكّد مصدر مسؤول من الحرس الوطني في ولاية نابل لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن كل الطرقات المؤدية إلى ولاية نابل مقطوعة بسبب السيول.
ودعا نفس المصدر كل أصحاب السيارات لعدم السياقة في بقية المعتمديات باعتبار أن الطرقات غمرتها السيول وباتت تشكل خطرا محدقا على مستعمليها. وأكدت والية نابل سلوى الخياري أنه تمّ في منطقة تاكلسة فتح مركز إيواء تحسّبا لعملية إجلاء عدد من المتساكنين من مساكنهم في صورة داهمتها السيول، مضيفة أنّه سيقع طلب المساعدة من الجيش الوطني باعتبار قدرة شاحناته الكبيرة على السير في الطرقات التي غمرتها المياه وارتفع منسوبها إلى درجة أنها قادرة على جرف السيارات رباعية الدفع.
للإشارة فإن، والية نابل كانت دعت في وقت سابق المواطنين وخاصة مستعملي السيارات الخفيفة إلى ملازمة الحذر والتوقف عن الجولان إن لزم الأمر بسبب غزارة السيول وفيضان عدة أودية التي تعبر المناطق الآهلة في العديد من مدن الجهة.
المصدر (وات)

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.