صور – والي بنزرت يكرم العداء العصامي ” بشير الذوادي” ويتعهّد باحتضانه ماديا ومعنويا …

اكرم السيد محمد قويدر والي بنزرت العداء العصامي ” بشير الذوادي”ابن ماطر وعروس الشمال بنزرت ، وذلك بمناسبة استقباله بمكتبه الخاص بمقر الولاية عشية اليوم والتعهد باحتضانه وتقديم العون المادي والادبي المطلوبين له ليواصل رحلة تالقه في عالم سباقات الماراطون ،
موصيا بحضور كل من السيد حمادي بن عمر الكاتب العام للولاية والسيد توفيق نويرة معتمد ماطر واعضاء المكتب المحلي لمنظمة الاعراف بالمنطقة بمد يد المساعدة من جانبهم لهذا الرياضي العصامي الفذ .
وقال السيد والي بنزرت ، ” …صراحة لقد سررت كثيرا بمختلف الانجازات التي ما فتئ يحققها بشير رغم غياب الدعم لكنه بعزيمة واصرار اثبت انه يستحق كل التقدير والثناء وبالاخص اثبت ان النجاح مفتاحه العمل الذي نحرص كسلط جهوية تنفيذا لتوصيات حكومة الوحدة الوطنية على تفعيلها في كافة اركان الجهة ، ومثل بشير القادم لنا من ماطر باصالتها ونخوتها على غرار كل مناطق الجهة لا يمكننا كسلط جهوية الا الثناء عليه ومساعدته وبالاخص التعريف به وتقديمه كقصة نجاح كبيرة من عداء صنع لنفسه المجد ولماطر وكل بنزرت المجد ايضا ، ولن نتوانى في احتضانه .
وكان والي بنزرت كلف الكاتب العام للولاية ومعتمد وبلدية المكان باتخاذ ما يجب من ناحيتهم من اجراءات واجبة لمساعدة العداء بشير الذوادي على توفير الظروف الملائمة لاجراء التحضيرات اللازمة لبقية السباقات والتحديات التي ينوي المشاركة فيها .
يذكر ان بشير الذوادي يعتبر بالفعل من الرياضيين العصاميين المتفردين لا جهويا او وطنيا بل عالميا حيث تمكن من نحت اسمه في عالم سباقات نصف الماراطون والماراطون صنف قدماء 1 وتمكن من الفوز بكبرى السباقات واخرها احتلاه للمرتبة الثانية في ماراطون كومار والمرتبة الاولى في ماراطون الواحات بقابس وفي هذا الصدد رجانا ابلاغ المنظمين من جمعية ” تكابس” انه تعرض لمظلمة حرمانه من الحصول على كاس الدورة ودورة ماراطون قصر هلال ومجاوز الباب وسكرة ، ومن احلامه وهو الاب لثلاثة اطفال ان يتمكن من المشاركة في ماراطون العرب الذي سينتظم بمدينة المنستير ولا طلب له الا التخفيف من مصاعبه المادية والبدنية وهو الذي يعمل حارسا ليليا بدار الشباب بماطر وتمكن ذكرا لا حصرا من الفوز بماراطون الواحات بقابس مؤخرا بعد ان تحول على متن لواج من ماطر نحو تونس ومنها الى قابس حيث بات ليلته بمحطة النقل قبل ان يتناول فطور صباح لم يتجاوز فنجان قهوة وقطعة ” كراوسون” ثم بعزيمة الرجال والابطار حاز المرتبة الاولى للمارطون متقدما على 800 عداء منهم 100 من كبار العدائين التونسيين والعرب .شكرا بشير الذوادي.
طارق الجبار

2

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.