صاحب نزل بجزيرة جربة يتحيل على أكثر من مائتي سائح من بينهم تونسيين و أجانب.

أصدرت الجامعتان الجهويتان للنزل ولوكالات الأسفار بالجنوب الشرقي بيانا خلال اجتماع عقدتاه، أمس الخميس، إثر تعرض أكثر من مائتي سائح بين تونسيين وأجانب الى ما وصفوه بـ “عملية تحيل من قبل صاحب نزل بجزيرة جربة”، بعد أن قاموا بالحجز في هذا النزل عن طريق وكالة أسفار إلا انهم لم يجدوا غرفا شاغرة للإقامة عند التحاقهم بالنزل ، ليظلوا عالقين الى حين البحث عن وحدات سياحية أخرى لاحتضانهم.

وطالبت الجامعتان، وفق نص البيان، المصالح الادارية المعنية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للتصدي لمثل هذه التجاوزات وتتبع مرتكبيها، منبّهة كافة الحرفاء الى ان التعامل مع منظمي الرحلات غير المرخص لهم يمثل خطرا عليهم.

وعبرت الجامعتان عن تضامنهما مع كل حريف تعرض لأي أذى أو هضم لحقوقه أو تحيل، باعتبار أن مثل هذه التصرفات التي قام بها صاحب النزل، وهو ليس من منظوري الجامعة الجهوية للنزل، تعدّ إساءة الى سمعة القطاع السياحي بتونس.

واستغربت الجامعتان تكرر مثل هذه التصرفات من طرف صاحب النزل ذاته، منذ عدة سنوات ومع ذلك لا يزال يواصل نشاطه.

ويذكر ان عديد الحرفاء تذمروا ووجهوا تشكيات عندما وجدوا أنفسهم دون مكان للإقامة بعد عدم إيفاء أحد أصحاب النزل بجزيرة جربة، بتعهداته تجاه وكالات أسفار تعاقدت معه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.