سيدي بوزيد:حملة لاستخلاص الديون المتخلدة بذمة حرفاء الشركة التونسية للكهرباء والغاز

تتواصل حملة استخلاص الديون المتخلدة بذمة حرفاء الشركة التونسية للكهرباء والغاز، اقليم سيدي بوزيد، التي انطلقت منذ 1 سبتمبر وتتواصل الى غاية اخر الشهر الجاري، وذلك رغم المشاكل والصعوبات التي تعترض اعوان الشركة، وفق ما افاد به رئيس اقليم الشركة بالجهة محمد بنور .

وبين بنور ان العاملين بالشركة “يواجهون عدة صعوبات تتمثل في تصدي المواطنين لعملية قطع التيار الكهربائي على اصحاب الفواتير غير المستخلصة، اضافة الى تهديد الاعوان والتعنيف اللفظي والمادي”.

واشار الى وجود “بوادر تحسن تزامنا مع الحملة، تبقى في حجم غير مقبول مقارنة بحجم المديونية التي تجاوزت 40 مليون دينار لحرفاء اقليم الشركة، وهو ما استوجب حملة تحسيسية لاستخلاص الديون بهدف الحد من تراكمها خاصة وان اقليم سيدي بوزيد يحتل المرتبة الاولى على المستوى الوطني من حيث حجم الديون ومسألة الربط العشوائي وضياع الطاقة”.

ودعا المواطنين الى “استخلاص ديونهم” وطالب مختلف مكونات المجتمع المدني الى “العمل على توعية المواطنين باهمية هذا المرفق العام وضرورة المحافظة عليه خاصة وان الشركة تقدم تسهيلات في استخلاص الديون”.

وذكر ان الشركة التونسية للكهرباء والغاز “تمر بصعوبات كبيرة بعدما بلغت الديون المتراكمة ارقاما قياسية، وهو ما خلف عجزا هاما في السيولة وفي الموارد المالية التي تعتمدها الشركة لشراء المحروقات.

نقلا عن الصباح نيوز.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.