رئيس الحكومة يثمن انضمام تونس الى السوق المشتركة الافريقية لشرق وجنوب افريقيا “الكوميسا”.

رحب رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بانضمام تونس رسميا الى السوق المشتركة الافريقية لشرق وجنوب افريقيا، “الكوميسا” الذي سيكون، على حد قوله، “حافزا اضافيا لدعم التصدير وتسريع نسق النمو وخلق مواطن الشغل”.
وقال في تدوينة له على صفحته الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك، “اليوم انضمت تونس رسميا الى السوق المشتركة لشرق وجنوب افريقيا ‘الكوميسا’ التي تضم حوالي 500 مليون ساكن ويبلغ مجموع ناتجه الخام 800 مليار دولار وتصل المبادلات التجارية فيه الى حدود 250 مليار دولار”.
واعتبر ان “هذا الانضمام سيفتح امام الصادرات التونسية اسواق كبيرة وذلك عبر تخفيض كبير في الحواجز الديوانية امام البضائع التونسية، الشيء الذي سيرفع في قدرتها التنافسية كما سيساعدها على استقطاب جزء من الاستثمارات الموجهة لهذه المنطقة”.
وكان وزير الشؤون الـخارجية، خميس الجهيناوي، قد تولى الاربعاء، بالعاصمة الزمبية، لوساكا، التوقيع على معاهدة انضمام تونس للسوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي “الكوميسا”، لتصبح تونس رسميا العضو العشرين في هذه المنظمة، وذلك خلال القمة العشرين لرؤساء دول وحكومات “الكوميسا”.
وستخول العضوية في الكوميسا لتونس الانضمام بصفة الية، لمنطقة التبادل الحر الثلاثية المتكوّنة من السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي ومجموعة الشرق الإفريقي ومجموعة تنمية الجنوب الإفريقي، وهو تكتل يضم حوالي نصف عدد بلدان القارة ويتمتع بإمكانيات كبرى لدعم التعاون الإقتصادي والتجاري بين الدول الإفريقية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.