خطير – نواب متورطون في رشاوي لبيع اراضي دولية بقيمة 100 “مليون” و 200 “مليون” لرخص مصانع عشوائيّة…

نشرت الشروق في عددها الصادر اليوم 24 مارس 2018 تحقيقا في تجاوزات خطيرة لاملاك الدولة التي يتم السطو عليها من رجال اعمال بعد دفع رشاوي و هدايا لنواب من مجلس الشعب مقابل الحصول على اراض و مساحات خضراء.

بين المنيهلة و حدائق المنزه من ولاية اريانة قام رجل الاعمال المشهور والمكنى ب”م ق” بتسليم مبلغ مالي يقدر ب 100 الف دينار لنائب مجلس نواب الشعب حتى يقوم بمساعدته في تسهيل عملية السطو على ارض تابعة للدولة فيها جزء هام من المساحات الخضراء التي يمنع استعمالها من قبل الخواص.

كما قام بمرحلة ثانية بتسليمه 20 الف دينار بتعلة تسليمها لعدد من موظفي النيابة الخصوصية لبلدية المنهيلة لتسهيل الاستلاء على الارض التابعة للدولة.

رغم حصول نائب مجلس نواب الشعب عن ولاية اريانة على المبلغ المالي المتفق عليه الا انه لم يتمكن من تسوية وضعية قطعة الارض وهو ما ورطه مع رجل الاعمال “م ق” الذي هدد بمقاضاة النائب ويذكر ان النائب تحوم حوله شبهات فساد ما قبل الثورة.

كما قام ايضا النائب بتشييد فيلا ضخمة على مساحة خضراء وتم اصدار قرار هدم ضد العقار ولكن رفضت وحدات الامن تطبيق القانون خوفا من نفوذ النائب الذي يملك شبكة علاقات قوية مع مسؤول من وحدات الامن في المنيهلة.

وفي سيدي ثابت من ولاية اريانة ، قام رجل اعمال ببناء مصنع للادوية دون الحصول على رخصة قانونية واستغل علاقته بنائب عن مجلس الشعب ليقوم كمرحلة ثانية بالاسراع في عمليات البناء حتى لا يتم التفطن اليه من قبل وحدات الشرطة البلدية.

وحسب مصدر الشروق فان احد نواب مجلس الشعب قام بالحصول على مبلغ مالي يقدر مبدئيا بحوالي 200 الف دينار تم الحصول عليها على دفعات.

استغل رجال اعمال و مهربون المساحات الشاسعة في ولاية اريانة و خاصة في مناطق سيدي ثابت و المنيهلة وحدائق المنزه وجزء من احياء الرفاهه وصنهاجة لبعث مشاريع بطرق غير قانونية وافتكاك اراضي الولة و الحصول على وثائق مزورة للاسراع في عمليات بناء العقارات حتى بل يتم التفطن اليهم.

تحقيق منى البوعزيزي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.