حملة “لا للفرنسية في تونس” يقودها المدوّن التونسي مهدي الباهي

أطلق المدون التونسي القاطن بالمملكة المتحدة ، مهدي الباهي حملة على مواقع التواصل الاجتماعي “لا للفرنسية في تونس” وقد طالب من خلالها مزيدا من الانفتاح على الدول الانجلوساكسونية وفق تعبيره.

قاد المدون التونسي القاطن بالمملكة المتحدة ، مهدي الباهي، حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ، اطلق عليها وضع حد للعهد الفرانكفوني بتونس والمطالبة بالانفتاح اكثر على الدول الانجلوساكسونية وفق تعبيره.

ونشر رئيس جمعية التونسيين ببريطانيا صورة على صفحته تدعو الى القطع مع الفرنسية والمطالبة بدعم الانجليزية اكثر في تونس لتحل مكان اللغة الفرنسية وفق تعبيره.

وقال الباهي في تصريح للحصاد ، ان 80% من العالم يتعامل تجاريا وثقافيا ويتواصل عبر الانجلزية فيما تعتبر الفرنسية حجر عثرة امام التونسيين في عدة مجالات .

وحصلت التدوينة التي نشرها مهدي على صفحته على اكثر من الفين و300 نشر واكثر من الف ونصف لايك الى جانب تعليقات مؤيدة بقوة .

ويذكر ان مهدي وهو من ابرز المدونين الذين يسوقون للسياحة التونسية في بريطانيا كان قد قاد منذ سنة اة اكثر حملة لرفع حجر السفر البريطاني الى تونس وقد نفذ وقفات امام مبنى البرلمان البريطاني في اكثر من مناسبة .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.