حقيقة وجود الكوليرا في تونس: وزارة الصحّة توضّح وتحذّر وتقدّم النّصائح التّالية …

أفادت وزارة الصحة، في بلاغ لها  الجمعة 24 أوت 2018، أن انشطة التقصي الوبائي المنجزة من طرف مصالحها، لم تسفر عن تسجيل أية إصابة ببكتيريا الكوليرا بتونس.

وأكدت الوزارة، أن مصالحها المختصة بصدد تكثيف أنشطتها الوقائية، خاصة تلك المتعلقة بالمراقبة الصحية لمياه الشراب والأغذية والمياه المستعملة والمحيط عامة، وذلك اعتبارا للمعطيات الوبائية الحديثة المتمثلة في ظهور حالات من الكوليرا ببعض المناطق بالجزائر خلال الفترة الأخيرة، وفي نطاق الوقاية من المخاطر الصحية المرتبطة بتدهور عوامل المحيط، وإمكانية تفاقم هذه المخاطر في صورة حدوث فيضانات.

وأوضحت الوزارة، أن تكثيف الأنشطة الوقائية غايته الوقوف على مدى توفر السلامة الصحية لمياه الشراب والأغذية، وضبط الاجراءات التصحيحية المطلوبة ووضعها حيز التطبيق، بالتعاون مع السلط والمصالح المعنية، وحماية للصحة العمومية.

وشددت، على ضرورة الامتناع عن التزود من مصادر مياه غير مأمونة، بما في ذلك وحدات معالجة وبيع المياه للعموم وباعة المياه المتجولين، قصد معاضدة مجهوداتها في مجال التصرف في المخاطر الصحية المرتبطة بالمحيط، وكذلك البرامج ذات العلاقة التي يديرها باقي المتدخلين.

كما دعت في هذا الصدد، إلى ضرورة استعمال أوعية صحية ونظيفة لحفظ المياه، وتطهيرها بماء الجافال في صورة التزود من نقاط مياه خاصة، وتطهير الخضر والأواني بمادة الجافال، إضافة إلى اعتماد السلوكيات السليمة خاصة في ما يتعلق بتداول المياه والأغذية بالمنزل، وغسل الايدي بالماء والصابون، وتصريف الفضلات والمياه المستعملة المنزلية بطريقة صحية..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.