حضور مكثف للجماهير ضمن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي

شدد المدير العام لأيام قرطاج السينمائية 2018 نجيب عياد خلال مشاركته في جلسة حوار حول “الوضع الراهن لدور المهرجانات السينمائية” ضمن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي أن أيام قرطاج السينمائية حالة خاصة قائلا:”نحن لا نشبه الآخرين.. نشبه فقط أنفسنا”.

وأضاف نجيب عياد أن من مفارقات “الجي. سي. سي” أنه ولد سنة 1966 بطريقة غريبة ولم يكن هناك سينما تونسية أو في غيرها من الدول الأفريقية والعربية ما عدا مصر وبوادر سينمائية في نيجريا والعراق مشيرا إلى أن المدير المؤسس لأيام قرطاج السينمائية وكل فريقه وجمهوره من محبي السينما ومن رواد جامعة نوادي السينما، التي تضم 60 ألف منخرطا.

وبين المدير العام لأيام قرطاج السينمائية 2018 أن أعرق المهرجانات الأفريقية والعربية (الجي. سي. سي) ولد لأهداف نضالية ولم يكن لأجل السجاد الحمراء والنجوم وهو ذو خصوصية بمعنى أن مسابقات الرسمية مفتوحة فقط للسينما الأفريقية والعربية مع مشاركة شرفية للسينما الآسيوية واللاتينية وبالتالي ليس له إشكاليات على مستوى التصنيفات درجة أولى أوثانية وهذا يضعه في مساحة مغلقة نسبيا ولكن جميلة قائلا:” نحن لا نبحث عن العروض الأولى عالميا ونتطلع للعروض الأولى عربيا وأفريقيا.

ووصف نجيب عياد جمهور أيام قرطاج السينمائية بالاستثنائي ولا مثيل له في العالم قائلا بلغة الأرقام :” عرضنا في الدورة المنقضية لأيام قرطاج السينمائية قرابة 180 فيلما وكانت العروض في 19 قاعة في هذه السنة ستكون الأفلام في 23 قاعة أما على مستوى الإقبال الجماهيري فبعنا سنة 2017 قرابة 200 ألف تذكرة وحضر فعاليات المهرجان حسب وزارة الداخلية مليوني ونصف شخصا لمشاهدة الأفلام و80 بالمائة من هذا الجمهور من الشباب ونتطلع في دورة 2018 لتوفير 11 ألف مقعد عوض 8 ألف مقعد في السنة المنقضية.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الجلسة الحوارية عن دور المهرجانات السينمائية المندرجة ضمن فعاليات جسر الجونة السينمائي أدرته الناقدة السينمائية ديبورا يونغ.

نقلا عن الصباح نيوز.

تعليقات
جار التحميل...