“جفاف العين” خطر يواجه مستخدمي العدسات اللاصقة

يلجأ البعض لاستخدام العدسات اللاصقة بديلاً عن النظارات الطبية نتيجة ضعف البصر، ويواجه هؤلاء بعض المشاكل المحتملة للعدسات التي يمكن أن تؤذي العين نتيجة وجود أخطاء شائعة في استخدامها، قد تؤدي إلى جفاف العين.

وينصح أطباء العيون باختيار العدسات الصلبة لتصحيح الإبصار لمن يواجهون مشكلات مع جفاف العين الذي تسببه العدسات العادية.

ويرصد الدكتور خالد زين العابدين، أستاذ أمراض العيون بجامعة القاهرة، بعض المخاطر التي قد يتعرض لها مستخدمو العدسات اللاصقة ومنها جفاف العيون، حيث يقول إن جفاف العين يعد أحد المشكلات التي تواجه أغلب مستخدمي العدسات التي تغطي سطح العين وتمنع الأكسجين من الوصول إليها، خاصة في حال ارتداء العدسات لمدة طويلة تتراوح بين 8 و10 ساعات متواصلة.

وحذرت دراسة ألمانية حديثة من حدوث التهابات العين التي قد تؤدي في النهاية إلى ضعف الإبصار، لأن ارتداء العدسات لمدة طويلة يؤدي إلى حدوث ألم في العين وجفاف وتورم والتهابات جرثومية في القرنية، بالإضافة إلى أن ارتداء العدسات مدة طويلة يمنع تدفق الأكسجين إلى القرنية مما يؤدي إلى تورمها.

وتنصح الدكتورة جيرمين رشدي، استشاري أمراض العيون، باستخدام عدسات تحتوي على مادة الهيالورونيك على أن يتم تغيير العدسات من وقت لآخر، حيث تساعد هذه المادة على تقليل جفاف العين.

وتفرّق رشدي بين استخدام العدسات اللاصقة اللينة والصلبة، فعلى الرغم من أن اللينة تتكيف مع شكل العين بمرونة شديدة مما يجعلها مريحة بالنسبة لمستخدميها، إلا أن المواد المصنوعة منها لا تسمح بنفاذ الأكسجين بشكل جيد إلى العين، لذا فإن العدسات الصلبة قد تكون خياراً مهماً أمام من يرتدون العدسات لوقت طويلن حيث تسمح بنفاذ الأكسجين للعين، ومن ثم عدم جفافها الذي يُحدث مشكلات كبيرة.

وتوصي الجميعة الألمانية للرؤية الجيدة بارتداء العدسات الصلبة أكثر من اللينة لانها تمدها بالترطيب الكامل.

وتنبه الجميعة إلى أن هناك بعض العيوب البصرية التي لا يمكن تصحيحها إلا بارتداء العدسات الصلبة، لا سيما حالات الإصابة بمرض” القرنية المخروطية”، وهي حالة ترقق غير عادية في القرنية، لكنها في الوقت ذاته أشارت إلى أن ارتداء العدسات الصلبة يحتاج إلى وقت أطول مقانة بالعدسات اللينة، كما أن التكيف على وضعها داخل العين يأخذ وقتا أكبر.

المصدر : اليمن السعيد

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.