جائزة الريشة الذهبية من نصيب الامارات والفضية والبرنزية لتونس

عاشت تونس على امتداد ثلاثة أيام عاصمة للشعر الطالبي من خلال ملتقى الشعراء الطلبة العرب الذي ينظمه سنويا المركز الجامعي للفنون الدرامية والانشطة الثقافية نهج حسين بوزيان تونس تحت اشراف ديوان الخدمات الجامعية للشمال

وهذه السنة وتحت شعار ” الشعر الآن وهنا ” نظم المركز الدورة الثالثةلهذا الملتقى أيام 27 و 28 و 29 فيفري و 1مارس 2020 بإدارة الاستاذ كال رابعي

وقد شارك في هذه الدورة الاستثنائية عشرون طالبا وطالبة من تونس و من دول عربية شقيقة من مصر وليبيا والامارات وسلطنة عمان واليمن.

وقد تضمنت الدورة مسابقة شعرية للطلبة قدمت قصائدها أمام لجنة تحكيم تكونت من السادة جمال الجلاصي (مترجم وشاعر) – مراد ساسي (شاعر وناقد)– عبد القادر بن سعيد (شاعر ومسرحي) والسيدة فاطمة بنعكاشة (شاعرة) .

وتم على هامش الملتقى تقديم عروض موسيقية وزيارة للمتحف الوطني بباردو وتنظيم ندوة فكرية أقيمت بالمركب الشبابي برادس وأدارتها باقتدار الدكتورة فوزية ضيف الله وعرض مسرحية ” صديقي نيتشة ” للمخرج الأستاذ عماد المي مؤطر ورشة البحوث المسرحية بالمركز.

في يوم الاختتام تنظيم ركح مفتوح للارتجاليات الشعرية بمدينة الحمامات شارك فيه اغلب الطلبة بحضور الشعراء الضيوف .

وفي كل دورة يتم استضافة اسماء علم في مجال الشعر والادب من تونس ومن خارجها وممن ساهموا في إنجاح الملتقى على امتداد دوراته السابقةوقدموا إضافات كبرى في مدونة الشعر التونسي والعربي وهذه السنة لم يحد الملتقى عن نهجه وتمت دعوة السادة والسيدات الشعراء الافاضل : محمد الهادي الجزيري وسلوى الرابحيومنير الوسلاتيوليلى نسيمي من المغربوهدى الدغاري ومدير بيت الشعر احمد شاكر بن ضية وعبد العزيز الهاشمي والاء بوعفيف
وامل السبيعيوفضيلة الشابي وزهرة الحواشي .

وفي اليوم الختامي وقبل تقديم لجنة التحكيم للنتائج النهائية لاحظت اختلاف المستويات وتباينها مشيرة إلى النصوص المشاركة كانت جامعة بين العادية والمتوسطة والتميز ومنها ايضا ما يبشر بميلاد مواهب خلاقة ولا يسع الجميع إلا ان إلا أن يشدوا على أياديهم داعين اياهم إلى المضي قدما في تطوير تجاربهم وصقلها عبر مزيد الاطلاع على تجارب القدامى والمحدثين من الشعراء والنهل من المدونة النقدية الشعرية العربية.وقد جاءت النتائج على النحو التالي

جائزة لجنة التحكيم :
أسندت إلى الطالب يوسف عبد الرحمان من ليبيا عن نصه ” اللغة العربية

جائزة الإلقاء :
أسندت الطالب عبد الله بن سالم سعيد السعدي من سلطنة عمان عن نصه ” فلسطين تحكي “

جائزة الشاعر الواعد :
أسندت الى الطالب سيف الدين القروي من تونس عن نصه ” احتراق التابوت
كما منحت لجنة التحكيم وتنويه بالنصوص المبشرة والجميلة جوائز تقديرية

الجائزة التقديرية الأولى:
أحمد علي البلوشي من سلطنة عمان عن نصه ” إلى السفر القريب “

الجائزة التقديرية الثانية:
الطالبة بسمة المسعي من تونس عن نصها ” ساعي البريد “

الجائزة التقديرية الثالثة:
حازم حسن عبد الفتاح من مصر عن نصه ” او تخفي الأيام “

أما عن الجوائز الكبرى فقد اصطفت أصحابها احتفاء بالإبداع في أبهى مظاهره:

الريشة البرنزية :
عبد القادر بن صالح من تونس عن نصه ” مخاض” فنصه يفيض حداثة في صوره ومعانيه وازياحانه الكثيفة رغم القالب التقليدي في معمار القصيد

الريشة الفضية:
رحاب عمار من تونس عن نصها ” عنكليب “التي حفل نصها بالمجازات العميقة والصور المبتكرة وقدرتها على اقتناص اللحظة الراهنة وتحويلها إلى ايقاع شعري حمل الدهشة والجمال

الريشة الذهبية :
حسن علي النجار من الامارات العربية المتحدة تجول في الذاكرة
لما لمسناه في نصه من نبض ابداعي وحرفية وابداع وابتكار في الايقاع والصورة والدلالة

وستنشر القصائد المتوجة في كتاب “إبداعات الشعراء الطلبة العرب”

تعليقات
جار التحميل...