تونسيا يلقى حتفه رميا بالرصاص على يد عصابة ليبيّة مسلّحة.

حادثة أليمة وقعت يوم الأحد الماضي في ليبيا ذهب ضحيتها تونسي أب لأربعة أطفال، هجم عليه مسلحون لسرقته ثمّ قتلوه رميا بالرصاص.

وأوضح مصطفى عبد الكبير الناشط الحقوقي والمختص في الشأن الليبي اليوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 أنّ الجالية التونسية تعيش العديد من المشاكل جرّاء تردّي الأوضاع الأمنية في ليبيا وانتشار عصابات القتل والجريمة والاختطاف.

وتابع أنّ المواطن التونسي مقاول يبلغ من العمر 48 سنة أصيل مدينة سبيطلة بولاية القصرين استقرّ في ليبيا منذ فترة طويلة، مشيرا إلى أنّ عصابة مسلحة هاجمته مساء الأحد وقد أصيب أحد عماله على مستوى الرجل لتتم تصفيته بثلاث طلقات وإحراق جزء من بيته بعد سرقة محتوياته.

وقد تمّ نقله إلى مستشفى شارع الزاوية بليبيا لكن وافته المنية وأكّد تقرير الطبّ الشرعي أنّ وفاته كانت بعد إصابته بطلقات نارية من سلاح أوتوماتيكي. وسيقع نقله غدا الأربعاء إلى تونس لدفنه في مسقط رأسه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.