تفاصيل عملية اختطاف التونسييْن بالكامرون.

تحدّث المواطن التونسي محرز العوادي الذي تم تحريره خلال عملية عسكرية قام بها الجيش الكامروني بعد أن تم اختطافه وتونسي آخر لقي حتفه على يد المختطفين، حول تفاصيل العملية.

وقال انه نجى من عملية الاختطاف بعد أن تعرض لعملية طلق نار على مستوى اليد.

وأضاف أن عملية الاختطاف تمت يوم الخميس الماضي عندما كان في طريقه للعمل وزميله التونسي الذي لقي حتفه، مشيرا إلى أنه كان معهما “كامرونيين”.

وحول أطوار العملية قال العوادي انه إثر اختطافهم من قبل المجموعة المسلحة تم نقلهم إلى مكان داخل الجبل بالكامرون أين قامت المجموعة بتهديدهم بالقتل وطالبت بفدية من الشركة المشغلة التي قبلت بدفع الفدية مقابل اطلاق سراح عمالها، مُضيفا أنّ الشركة دفعت جزء من الاموال يقدر بحوالي 200 ألف دينار تونسي لإطلاق سراح التونسيين الاثنين في انتظار استكمال بقية المبلغ الذي يفوق الـ150 ألف دينار تونسي لإطلاق سراح بقية المختطفين الكامرونيين.

وأشار العوادي إلى أنه بعد تسليم الشركة المجموعة المختطفة مبلغ مالي إلا انه لم يقع إطلاق سراحهم، مضيفا أنه بعد ذلك هرب وبقية المختطفين ليتم إثر ذلك رميهم بالرصاص من قبل المجموعة المسلحة.

وفي هذا السياق، قال انه أصيب وكامرونيين اثنين فيما توفي زميله التونسي خالد تينسة.

كما أشار إلى أنه يتلقى حاليا العلاج في المستشفى العسكري بالكامرون.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية عبرت “في هذا الظرف الأليم عن عميق أسفها للمنحى السلبي الذي اتخذته عملية الاختطاف وتقدمت بأحر عبارات التعازي والمواساة لذوي الفقيد راجية من الله العزيز القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، كما رجت الشفاء العاجل للتونسي المصاب محرز العوادي والعودة إلى عائلته في اقرب الآجال.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية حرصها بالتنسيق مع السلطات الكامرونية على اتخاذ كافة الإجراءات  لتتبّع المسؤولين عن عملية الاختطاف ومحاسبتهم”

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.