تحسّن الوضع الوبائي في جربة

قال والي مدنين، حبيب شواط، اليوم الجمعة، إن “الوضع الصحي بجزيرة جربة شهد تحسنا” مع انطلاق تنفيذ مختلف الاجراءات التي أقرتها اللجنة الجهوية لمجابهة فيروس كورونا الأسبوع الماضي في إطار الجهود الرامية إلى الحد من انتشار هذا الفيروس، “إلا أن جملة هذه الاجراءات سيتواصل اعتمادها لأسبوع آخر، تعقد في نهايته جلسة تقييمية ثانية، يتقرر، على ضوء نتائجها، إما تعليق هذه الاجراءات، أو مواصلتها”.

جاء هذا التصريح خلال جلسة أولى تقييمية مساء هذا اليوم لمتابعة مدى نجاعة مختلف الاجراءات وتأثيرها في تحسن الوضع الوبائي بجزيرة جربة، وخاصة منها، قرار حظر الجولان الليلي، والتخفيف من طاقة استغلال المقاهي والمطاعم إلى النصف في عدد الطاولات والكراسي، ونقل كل مصابي كورونا إلى مركز الحجر الإجباري للحالات الموجبة، مع توحيد توقيت صلاة الجمعة والتقصير فيها، وضمان وانتظامية تزويد الجزيرة بكل المواد الاستهلاكية.

وشدد الوالي، الذي ثمن جهود كل المتدخلين في تطبيق جملة الاجراءات، على ضرورة دعم العمل التحسيسي والتوعوي بارتداء الكمامات، مع المساهمة في توفيرها بكميات مناسبة، ودعوة البلديات لبذل جهد دعائي في الغرض عبر سيارات دعائية تجوب الشوارع، مع فرض تطبيق القانون على كل المصابين بنقلهم الى مركز الحجر الصحي الاجباري للحالات الموجبة بجربة.

وفي تقييم للوضع الوبائي، أوضح المدير الجهوي للصحة، جمال الدين حمدي، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا تراجع من 159 إصابة الأسبوع الماضي، أي قبل تطبيق الاجراءات، إلى 134 حالة، بعد دخول الاجراءات حيز التطبيق منذ يوم الأحد إلى حد اليوم 16 أكتوبر، إلى جانب ارتفاع حالات الشفاء إلى 348 حالة، ما يمثل نسبة 70 بالمائة من عدد الإصابات.

من ناحيته، أشار مدير الصحة الوقائية، زيد العنز، إلى انخفاض عدد الإصابات في المائة ألف ساكن بمعتمديات جزيرة جربة، لتبلغ أعلى نسبة بمعتمدية حومة السوق 103 إصابة لكل 100 ألف ساكن، لافتا إلى تراجع عدد الإصابات بهذه المعتمدية، التي كانت تمثل المنطقة التي سجلت أعلى نسب العدوى على مستوى ولاية مدنين والجزيرة، من 86 إصابة إلى 60 إصابة.

أما جهويا، وبحسب معطيات قدمها الدكتور زيد العنز، فإن عدد الإصابات الجملية بفيروس كورونا بكامل الولاية، بلغ منذ ظهور الفيروس في مارس الماضي، 504 حالات إصابة، منها 427 حالة بعد إعادة فتح الحدود موفى شهر جوان الماضي، شفي منهم 348 مصابا وتوفيت 16 حالة، مضيفا أن 56 حالة نشيطة لا تزال تطرح خطر العدوى.

وأجمع المتدخلون في الجلسة على نجاعة الاجراءات التي تم إقرارها منذ أسبوع للحد من انتشار فيروس كورونا، مثمنين مناخ العمل التشاركي والانسجام بين كل الأاطراف لإرساء أرضية مثلى للعمل وتحقيق النجاح في مجابهة هذا الفيروس، على غرار نجاح تجربة جزيرة جربة في الموجة الأولى من الفيروس، لا سيما ,ان الجزيرة كانت وقتها بؤرة لانتشار كورونا.

وات

تعليقات
جار التحميل...