تحجير اصطحاب الأجهزة الالكترونية الى مراكز الامتحان …بين مؤيّد ورافض.

إنطلقت اليوم الأربعاء 6 جوان 2018 اختبارات  الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا لسنة 2018، ويجتاز هذا العام 132 الفا و250 تلميذا امتحانات الدورة الرئيسية التي من المنتظر أن يتم اعلان نتائجها يوم 24 جوان الجاري.

واعتمدت وزارة التربية هذه السنة جملة من القرارات والآليات الجديدة من بينها تحجير اصطحاب الأجهزة الالكترونية الى مراكز الامتحان

وتباينت الاراء في صفوف التلاميذ المترشحين بين مؤيّد ورافض لهذا الإجراء، وخصوصا في ما يتعلّق بمنع الهواتف.

وأكّد التلاميذ امتثالهم لهذا القرار، لكنّ عددا منهم أبدى استيائهم من هذا الإجراء الذي يرونه دون جدوى. وقالوا إنّ الهاتف ضروري بالنسبة لهم اذ قد يحتاجونه للإتصال بعائلاتهم في حالة حصول ظرف طارئ.

عدد من التلاميذ الآخرين أكّدوا أنّ هذا الإجراء لم يزعجهم، ولا يرون أنّه سيغيّر شيئا بالنسبة لهم.

أحد المستجوبين قال إنّه تمّ تذكيرهم عبر الإرساليات القصيرة بمنع اصطحاب الأجهزة الإلكترونية لقاعات الإمتحان.

وشمل المنع، بالإضافة إلى الهواتف، الأقلام والساعات والنظارات و السماعات الالكترونية وغيرها.

وكانت وزارة التربية قد اتخذت جملة من الإجراءات لمنع الغش تتمثل أساسا في منع الأجهزة الإلكترونية. ويعتبراصطحاب أي جهاز الكتروني إلى مركز الامتحان، وفق هذا الإجراء، محاولة غش، حسب تصريح المدير العام للإمتحانات بالوزارة عمر الولباني.

وتم التشديد في سلم العقوبات الجديد المتعلق بمحاولات الغش وذلك بإلغاء الدورة آليا وتحجير الترسيم لمدة 5 سنوات متتالية مع الرفض النهائي من جميع المؤسسات التعليمية العمومية، واذا اقترنت محاولة الغش بسوء السلوك فان المدة ترتفع الى 6 سنوات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.