بعد اعتزامه نقلها الى دار المسنين..عجوز التسعين تنهي حياة ابنها بطلق ناري.

اعتقلت الشرطة الأمريكية امرأة تبلغ من العمر 92 عاما للاشتباه في أنها قتلت ابنها البالغ من العمر 72 عاما بالرصاص بسبب اعتزامه نقلها إلى دار لرعاية المسنين.

وقال مسؤولون قضائيون إن الشرطة اعتقلت آنا ماي بليسينج أوّل أمس الاثنين من المنزل الذي كانت تعيش فيه مع ابنها والواقع في ضواحي مدينة فينيكس، مع إمكانية الإفراج عنها بكفالة قدرها نصف مليون دولار.

وأفاد بيان مكتوب من مكتب قائد شرطة مقاطعة ماريكوبا أمس الثلاثاء أن بليسينج أبلغت المحققين بعد اعتقالها بأنها خبأت مسدسين في ثوبها وواجهت ابنها في غرفته حيث أطلقت عليه عدة طلقات.

وأوضح المكتب أنها أبلغت المحققين أيضا أنها حاولت تصويب المسدسين نحو رفيقة ابنها البالغة من العمر 57 عاما لكنها تمكنت من إبعاد المسدسين عنها.

وقالت بليسينج أيضا للمحققين إنها ذهبت لمواجهة ابنها بسبب اعتزامه نقلها إلى دار رعاية المسنين لأن من الصعب العيش معها حسب قوله.

وأضافت أنّه يتعين إنهاء حياتها بسبب ما فعلته، وإنها كانت تنوي الانتحار بعد الواقعة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.