بسبب تدوينة فايسبوكية – تعزيزات أمنية في العاصمة…

وردت معلومات مؤكدة ان عددا من مكونات المجتمع المدني يعتزمون تنظيم تحرك احتجاجي يوم 20 مارس 2018 والمسيرات بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة للمطالبة باسترجاع الثروات التونسية التي تم نهبها من قبل دولة فرنسا منذ 70 سنة ومنع سفيرها من التدخل في الشؤون التونسية ،كما حذر مصدر امني من بعض التدوينات التي تزامنت مع هذه المسيرات حيث اكد مصدر الصريح ان ما يسمى بحركة المقاومة الوطنية قامت بتنزيل بيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعو فيه الى استهداف مؤسسات الدولة واماكن تواجد الدوريات الامنية واختطاف الرعايا الفرنسيين والاعتداء على الأملاك العامة في اطار حملة اطلقتها للمطالبة باسقاط الدولة ونظامها وهو ماجعل الاستنفار والاستعداد الامني يكون على اشده.

الصريح

*صورة توضيحية

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.