بسبب الاعتداء على المجال الغابي – بلدية منزل بورقيبة تلتجئ للقضاء …

رفعت بلدية منزل بورقيبة قضية عدلية ضد مجموعة من الاشخاص كانوات تعمدوا الاعتداء بطريقة مجانية على الملك العمومي الغابي بالمنطقة وتحديدا بمنطقة ام هاني على مستوى محيط المعهد يوم امس الاحد وقطعهما لكميات كبيرة من اغصان شجر الكلاتوس قصد الانتفاع به دون وجه حق قانوني،وفق ما افادنا به اليوم السيد زياد حرز الله رئيس النيابة الخصوصية لبلدية منزل بورقيبة معتمد المنطقة.
واضاف ذات المصدر في تصريح خاص ان المصالح البلدية والسلط المحلية والجهويةوحالم تم اشعارها بالواقعة تولت ايلاء الموضوع ما يستحق من اهتمام وتعهد بالموضوع عبر لجنتها القانونية بشان رفع قضية عدلية ضد المعنيين وتكليف مصالح الشرطة البيئية بتحرير محضر في الغرض ضدهما واشعار مصالح الغابات لاتخاذ ما يجب من اجراءات في الغرض في مثل تلك القضايا بالتوازي مع تعهد المصالح الامنية من جانبها بالامر فيما يخصها بعد تحديد هويتهما .
منوها في ذات السياق بالتعاطي المجتمعي الايجابي مع الحادثة سواء من ابناء منطقة ام هاني او الناشط البيئي السيد بدر الدين جمعة عضو الجمعية التونسية للصحة والبيئة الذي تولى التواصل مع السلط المحلية والبلدية امس بشان الحادثة.
ومن جانبه اكد لنا السيد بدر الدين جمعة عضو جمعية التونسية للصحة والبيئة بمنزل بورقيبةان سرعة التعاطي المجتمعي مع ابناء منطقة ام هاني من ناشطي المجال المدني جنب النسيج الغابي كارثة بيئية باتم معنى الكلمة حيث قاموا بمنع الانفار المعتدية على المحيط الغابي والطبيعي بالمنطقة واستغلال انزواء المنطقة وابتعادها عن الانظار لتنفيذ مخططهم الاجرامي البيئي على حد قوله.
مشددا على ضرورة رفع الهياكل المسؤولة نسق الرقابة على تلك المجوعات المختصة في ” الاحتطاب” سواء منهم الذين يعمدون للتستر ببعض الاجراءات القانونية كالحصول على البتات البلدية وغيرها او الذين يتسترون بظلمات الليل وبعد المناطق الغابية عن الانظار لقطع ما يريدون من اشجار قصد ترويجها كوقود لتسخين ” الحمامات العربي” او غيرها من الوان التجارة في المجال.
منبها الى تفاقم الظاهرة لا في منطقة منزل بورقيبة وبنزرت بل في العديبد من المناطق بالبلاد وضرورة الضرب بيد من حديد قانونية على هؤلاء العابثين بالثروة الغابية والطبيعية الوطنية ، وفق تعبيره
طارق الجبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.