باخرة أدوية تصل لتونس في غضون شهر

كشف رئيس لجنة الصحة بمجلس نواب الشعب والنائب عن كتلة الحرة سهيل العلويني، اليوم الاثنين 30 جويلية 2018 أن باخرة أدوية ستصل الى تونس في غضون شهر من الآن ،مشددا على ان مرد الاستعانة في عملية التوريد بباخرة وليس بطائرة هو ” الكمية الكبيرة التي تم توريدها من الأدوية”.

وأكد العلويني ان الحكومة انطلقت في توريد الأدوية، لتجاوز النقص المسجل منذ فترة، لافتا الى أن الباخرة التي قال انها ستصل الى تونس بين 15 يوما وشهر على الاقل ، ستؤدي الى انفراج أزمة الأدوية ، وفقا لما نقلت عنه اذاعة جوهرة.

يشار الى ان عمادة الأطباء، أكدت في بيان صادر عنها اليوم أنّ “انقطاع التزويد بالأدوية الضرورية في القطاعين الخاص والعام يُهدّد بالتأثير على جودة تقديم الرعاية الصحية للمرضى”، مُعبّرة عن “احتجاجها لبطء السلطات في البحث عن حلول ناجعة لهذه الأزمة”.

وطالبت العمادة بتسليط الضوء على هذه الوضعية التي وصفتها بـ”غير المسبوقة” واتّخاذ الإجراءات العاجلة لمعالجتها، مُعلنة عن رفضها كل الإجراءات الوقتية التي اعتبرت أنّها لن تحلّ الأزمة.

ودعت الأطباء والمهنيين في القطاع الصحي إلى زيارة موقع الصيدلية المركزية بشكل دوري لمتابعة بلاغات التزويد بالأدوية.

من جهته أعلن وزير الصحة عماد الحمامي يوم 13 جويلية 2018 أنّ كافّة الأدوية الحياتية متوفرة وأنّ الوزارة وفّرت نظيرا لكل دواء مفقود.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.