اياد الدهماني: تمّ تعيين كمال الحاج سالم مستشارا للشاهد نظرا لكفاءته.

قال الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة إياد الدهماني، اليوم الخميس 9 أوت 2018، إنّه تم تعيين كمال الحاجي ساسي مستشارا لدى رئاسة الحكومة نظرا لكفاءته.

وأوضح إياد الدهماني أنه “في نظام ديمقراطي لا نحاسب أحدا إلا في علاقة بما يقوله القضاء وتأكدنا ان كمال الحاج ساسي لا يوجد أي تتبع قضائي في حقه وكل القضايا كانت في حقه مثل عشرات ومئات الأشخاص العاملين في عهد النظام السابق تمت تبرأته منها”، وفق قوله.

كما قال المتحدث باسم الحكومة، إنّ كمال الحاج سالم ”كفاءة وخدم الدولة على عديد المستويات واليوم القضاء برأه لا يوجد سبب لحرمان الدولة من كفاءة مثله…الكفاءات اليوم لا يمكن محاسبتهم لانهم كانوا يعملون في الدولة في عهد بن علي” متابعا ” هذا ليس مبررا”، حسب تعبيره.

وشدّد إياد الدهماني على أنّه وبعد 8 سنوات من الثورة “لايمكن محاسبة الأشخاص إلا على كفاءتهم والتزامهم بدستور البلاد وبمسار الإنتقال الديمقراطي”.

وكانت رئاسة الحكومة قد أعلنت، يوم الإثنين الماضي، أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قرر تعيين كمال الحاج ساسي مستشارا له.

وكمال الحاج ساسي من مواليد 1947 بصفاقس. متحصل على الإجازة في الحقوق والمحاماة وخريج المرحلة العليا للمدرسة القومية للإدارة سنة 1978 وشغل عددا من المناصب العليا بالدولة قبل سنة 2011 من بينها كاتب دولة بوزارة الشؤون الاجتماعية وكاتب دولة بوزارة الثقافة والشباب وسفيرا لتونس ببراغ (عاصمة جمهورية التشيك) وعضو سابق بمجلس نواب الشعب في عهد النظام السابق.

الجدير بالذكر، أنّ الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس، كانت قد أصدرت في شهر مارس من العام الماضي، حكما بالسجن لمدة 6 سنوات ضد كمال الحاج سالم وذلك بتهمة الإضرار بالإدارة واستغلال النفوذ وتحقيق فائدة غير قانونية في قضية حفل ماريا كاري سنة 2006.

كما أستنطق المستشار السياسي الجديد ليوسف الشاهد، سنة 2011، بإذن من النيابة العمومية حول ملابسات عمليات تمويل صندوق 26.26 الذي كان مديرا له ونسبت اليه العديد من التصرفات الفاسدة وتحويل قسم هام من هذا الصندوق لفائدة تمويل شركات لعائلة الرئيس السابق بن علي وعائلته.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.