اهم ما صرح به الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل:

 قال نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل لدى افتتاحه المؤتمر العادي الحادي عشر للاتحاد الجهوي للشغل بالمهدية صباح اليوم الخميس إن الاتحاد يضع 70 ألف خط أحمر أمام التفويت في مؤسسات القطاع العام، والعبث بمصالح الشعب، ومطالبا الحكومة بالإعلان عن أسماء المؤسسات المزمع بيعها.

وأشار الطبوبي إلى أن الاتحاد يبقى عنصر توازن في البلاد، ومن حقه المناداة بتحوير حكومي باعتباره أحد أهم الشركاء في صياغة مضامين وثيقة قرطاج، ويمثل” دون غرور” القوة الاجتماعية الأولى في البلاد وفق تعبيره، وبالتالي فالمنظمة الشغيلة لا تقبل أن تكون مجرد صورة، مستنكرا في الأثناء حملة “الشيطنة” التي استهدفت الاتحاد، والايهام بوجود أزمة داخلية في هياكله، لكنها لم تنطل على حرائر، وأحرار المنظمة التي ستبقى جبلا شامخا لا تهزّه الرياح العاتية حسب قوله، وقوّة خير، وبناء، وتفاعل مع المواقف الايجابية.

وشدّد أمين عام الاتحاد على ضرورة الاعتماد على الكفاءات في تسيير دواليب الدولة، وتجنّب المحاصصة الحزبية التي لا يستقيم العمل بها في هذه الفترة الانتقالية الدقيقة، والفاصلة التي تعيش على وقعها البلاد وسط تراجع احتياطي العملة الصعبة، وانزلاق الدينار الذي كانت له تداعيات مباشرة على القدرة الشرائية للمواطن.

ومن جهة أخرى هنّأ الطبوبي الشعب التونسي بالعرس الانتخابي – كما وصفه- المتعلق بالانتخابات البلدية، مؤكدا على ضرورة الانحناء أمام خيارات الشعب التي تتطلب تقييما موضوعيا، ووقفة تأمّل حقيقية، كما تساءل عن أسباب العزوف عن هذا الاستحقاق الانتخابي خاصة من فئة الشباب المتعلم، والحاصل على الشهادات الجامعية العليا، داعيا الفاعلين السياسيين إلى استيعاب الدرس، والابتعاد عن المغالطة، والمبادرة بإصلاح أخطائهم.

نقلا عن الشروق اون لاين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.