المُتقاعدون يوجهون رسالة للرّئاسات الثّلاث: “حذار من اللّعب بالنّار !”.

حذّر كاتب عام الجامعة العامّة للمُتقاعدين عبد القادر النّاصري، اليوم الثلاثاء 31 جويلية 2018، من تداعيات إلغاء الفصل 37 من قانون نظام الجرايات المدنية والعسكرية للتّقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي، متوجّها بكلامه إلى الرئاسات الثلاث قائلا “حذار من اللّعب بالنّار !”.

وأكّد النّاصري لدى حضورهم اليوم في برنامج “ماتينال” بإذاعة “شمس آف آم” أنّ المتقاعدين وعائلاتهم والمتضامنين معهم بكامل تراب الجمهورية سيخرجون إلى الشارع يوم عيد الإضحى في حال عدم إصدار الأوامر المتعلقة بالزيادة بـ 6% في الأجر الأدنى المضمون المُتّفق عليها مع الاتحاد العام التونسي للشغل وصرفها بداية من ماي 2018.

وشدد ضيف شمس آف آم على أنهم مستعدون للتضحية بأنفسهم من أجل عدم إلغاء هذا القانون الذي اعتبره أهم مكسب للمتقاعدين.

ويعتزم عدد من المتقاعدين، اليوم الثلاثاء 24 جويلية 2018، التجمع أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل بدعوة من الجامعة العامة للمتقاعدين المنضوية تحت لواء المنظمة الشغيلة للنظر حول إمكانيّة تنفيذ اعتصام أمام مجلس نواب الشعب لإحباط ما وصفوه بـ”برنامج الحكومة الداعي إلى إلغاء الفصل 37 من قانون نظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي”، ووفق بلاغ صادر عن الجامعة العامّة للمتقاعدين.
ودعت الجامعة كافّة هياكلها الجهوية والمحلية إلى عقد اجتماعات عامة مع المتقاعدين والتنسيق معها لمتابعة آخر المستجدّات.

وكان عدد من المتقاعدين من مختلف جهات الجمهورية قد نفذوا وقفات احتجاجية أمام مقرات الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية احتجاجا على تكرّر تأخر صرف جراياتهم الشهرية.

وقد حذرت الجامعة العامة للمتقاعدين من المساس بجرايات منظوريها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.