المجتمع المدني يطالب باسترجاع شاطئ صفاقس الكازينو.

لا يزال المجتمع المدني منذ جوان 2015 يطالب باسترجاع الشواطئ القديمة التي اجتاحها التلوث طيلة عقود , هذا و  أكد “فريد مقني” الاستاذ المتقاعد والناشط في مجالي البيئة والتراث  مساندة هذا العمل تطوعا وبصفة تلقائية على مدى السنوات الثلاث الماضية اذ أنه يخصص أوقاته في الصباح ليتعهد الشاطئ حتى يكون في صورة أفضل ويسترجع سكان صفاقس هذه العلاقة بالبحر الذي افتقدوها بسبب التلوث ودفعهم ذلك الى قطع مسافات بحثا عن الترفيه ولاصطياف خارج مدينتهم.

كما أكد الاستاذ “فريد مقني” أن امكانية استصلاح الشاطئ واردة وأن السلط الجهوية في تنسيق مع وزارة املاك الدولة تعمل في هذا الاتجاه وذلك بفصل الشاطئ عن الملك البجري المينائي باعتبار انه لا يزال تابعا الى الميناء التجاري بصفاقس ونقله الى الملك البحري العمومي حتى يتم اشغاله من قبل بلدية صفاقس وتهيئته من جديد بالتعاون مع وزارة البيئة عن طريق الوكالة الوطنية لحماية وتهيئة السواحل.

وشدد فريد مقني أن العمل في مجال الرقي بالبيئة هو مسؤولية الجميع وأن التضامن بين جميع الاطراف يؤدي الى الحفاظ على البيئة عن طريق التفاعل الايجابي بين المجتمع المدني ومؤسسات الدولة كما ان نشر ثقافة حماية البيئة و العناية بالنظافة حي مجهود مشترك.

هذا وشهدت السنوات الثلاث الماضية تزايد عدد الزائرين الى الشاطئ في انتظار قرار يبعث الامل لاهالي صفاقس لتعود الروح لاجواء عرفوها في بداية الستينات ، كما ان هذا القرار سيمكن من توفير فضاء لائق اصبح وجهة للجميع ينتظر الكثيرون تهيئته و جعله يليق بمدينة كصفاقس تطمح بان تتصالح مع البحر.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.