القيروان: احتجاجات بسبب تعطّل انطلاق الدروس بمعهد بوحجلة

نفّذ اليوم السبت 15 سبتمبر 2018 عدد من أهالي بوحجلة في ولاية القيروان تحرّكا احتجاجيا، على خلفية عدم جاهزية المعهد الثانوي بالمنطقة الذي مازال يشهد اشغال ترميما لعدد من قاعاته الأمر الذي حرم الاساتذة والتلاميذ من الالتحاق بقاعات التدريس.

وقال كاتب عام النقابة الاساسية للتعليم الثانوي ببوحجلة وعضو الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بالقيروان فرج عماري ان “العودة المدرسية ببوحجلة كانت سلبية بسبب ما تعانيه المؤسسات التربوية من مشاكل”، مضيفا ان المعهد الثانوي ببوحجلة هو حاليا دون مدير كما انه يشهد اشغال ترميم ولا يوجد سوى 5 أقسام فقط جاهزة لاستيعاب حوالي 1200 تلميذ.

وأكّد ان اللجان المتعاقبة، منذ سنة 2016، قدّرت أ المعهد يحتاج الى هدم واعادة بناء ولكن في اخر هذه الصائفة غير أن لجنة أخرى ارتأت أنه من الضروري ترميم بعض القاعات، مشيرا الى ان هذه القاعات لا تفي بالغرض لان عددها قليل وعدد التلاميذ كبير كما ان الاشغال التي انطلقت منذ اسبوع لم تنته الى اليوم.

وقال إن “الاساتذة سيضطرون بسبب عدم توفر الفضاءات الكافية الى التدريس في أروقة المعهد اذا لم تنته اشغال الترميم في اقرب وقت”.

ومن جهته، توجه استاذ تعليم ثانوي وعضو النقابة الاساسية للتعليم الثانوي ببوحجلة عادل مهدي ، بنداء عاجل الى وزير التربية بتوفير أقسام لتدريس التلاميذ وتجهيزها بطاولات وكراسي وتخصيص مركبات صحية لائقة ، من اجل ضمان حد ادنى للمربين للتدريس وللتلاميذ في التعلم في ظروف عادية.

وذكر أن 4 مؤسسات تربوية في معتمدية بوحجلة مازالت دون مديرين الى حد الان الى جانب تواصل الاشغال بمؤسستين تربويتين (المعهد الثانوي والمدرسة الاعدادية ببوحجلة) وبمركبات الصحية للتلاميذ رغم عودتهم اليوم الى مقاعدهم الدراسية مبديا امتعاضه من عدم تواجد اقسام للتلاميذ ممّا أدّى
الى حرمانهم من العودة في ظروف طيبة.

من جانبه، اكد المندوب الجهوي للتربية بالقيروان نور الدين النوري، في تصريح اعلامي، ان القاعات بالمعهد الثانوي ستكون جاهزة لاستقبال التلاميذ بداية من يوم الاثنين المقبل مضيفا ان المعهد يضم حوالي 1200 تلميذ.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.