القصرين:اعتصام سلمي للمعلمين النواب بسبب عدم صرف اجورهم

يواصل عدد هام من المعلمين النواب في ولاية القصرين، لليوم الثاني على التوالي، اعتصامهم السلمي المفتوح بمقر المندوبية الجهوية للتربية، وذلك احتجاجا على عدم صرف أجورهم منذ بداية الموسم الدراسي الحالي وإلى غاية، اليوم الثلاثاء، وعدم إيفاء وزارة التربية بوعودها المتكررة تجاههم.
وهدّد المحتجون بمقاطعة الامتحانات والتصعيد في تحركاتهم الاحتجاجية في صورة لم يتم تمكينهم من مستحقاتهم المادية في أقرب الآجال .
وأوضح المنسق الجهوي للمعلمين النواب بالجهة، معز الرابحي، في تصريح لـ (وات) ، أن المعلمين النواب بالقصرين يعيشون وضعا ماديا صعبا، تفاقم تزامنا مع ظروفهم الإجتماعية المتردية، ما جعلهم غير قادرين على تغطية متطلباتهم اليومية، حيث إضطر أغلبهم إلى التداين لتأمين مصاريف تنقلهم إلى الأرياف للقيام بواجبهم المهني، منددا في هذا السياق، بسياسة المماطلة والتسويف التي ما إنفكت تنتهجها سلطة الإشراف تجاههم وبوعودها الزائفة .
ولفت الرابحي، إلى أن كافة المعلمين النواب، البالغ عددهم 927 نائب ونائبة، قاطعوا الأسبوع قبل المنقضي الدروس
وسيواصلون مقاطعتهم لها وللامتحانات، كما أنهم سيخوضون تحركات احتجاجية تصعيديّة في حال لم يتم صرف أجورهم في غضون الأسبوع الجاري .
ومن جهتهم، طالب الأساتذة النواب بالجهة، بتسوية وضعياتهم المهنية العالقة وانتدابهم على دفعات وخلاص أجورهم التي لم يتقاضوها منذ ما يقارب الـ8 أشهر، لتغطية مصاريف تنقلهم اليومي إلى مقرات عملهم وتلبية حاجياتهم، وفق ما ذكره منسق الأساتذة النواب بإقليم الوسط الغربي، فتحي خميري، في تصريح لـ (وات) بالجهة.
جدير بالذكر أن عددا من المعلمين والأساتذة النواب بالقصرين، نفّذوا يوم أمس الإثنين، وقفة احتجاجية بمقر المندوبية وعمدوا إلى تعطيل سير العمل بها احتجاجا على عدم خلاص أجورهم.

تعليقات
جار التحميل...