الغنوشي يعلّق على تخلي الشاهد عن جنسيته الفرنسية

قال رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، اليوم الأربعاء، في تصريح لـمراسلة (وات) بصفاقس، تعليقا على تخلي يوسف الشاهد رئيس الحكومة الحالي عن جنسيته الفرنسية قبل تقديم ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية، إنه “كان عليه التريث حتى ينجح في الانتخابات الرئاسية القادمة لكي يتخلى عن جنسيته الثانية الفرنسية”.

وأوضح الغنوشي، لدى مشاركته اليوم في جنازة الفقيد محمد مختار السلامي المفتي الأسبق للجمهورية التونسية، أن القانون لا يمنع ما قام به الشاهد، في إشارة إلى تخليه عن جنسيته الثانية.

ويشار إلى أن حزب النهضة، ذو المرجعية الإسلامية، يشارك في الائتلاف الداعم لحكومة الشاهد ولديه مرشح للرئاسية، وهو القيادي بالحركة عبد الفتاح مورو.

وكان يوسف الشاهد أعلن، أمس الثلاثاء في تدوينة على موقع “فايسبوك”، أنه كان يحمل جنسية ثانية (فرنسية) وقام بالتخلي عنها قبل تقديم ترشحه للانتخابات الرئاسية التي ستجري في سبتمبر المقبل.

وقال في تدوينته ” مثل مئات الآلاف من التونسيين الذين أقاموا واشتغلوا في الخارج كنت أحمل جنسية ثانية وقمت بالتخلي عنها قبل تقديم ترشحي للانتخابات”.

وأثار هذا الخبر جدلا واسعا في الوسط السياسي وفي وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي باعتبار أنه لم يكن معلوما لدى العموم أن الشاهد، الذي تقلد مسؤوليات حكومية ومنصب رئيس الحكومة منذ سنة 2016، كان يحمل جنسية ثانية غير جنسيته التونسية.

تعليقات
جار التحميل...