الشاب التونسي الذي مجّد الكيان الصهيوني و شتم التونسيين في ورطة حقيقية و السجن بانتظاره..

من حين لاخر ينشر الطالب اصيل سيدي بوزيد نبيل حمدي مقاطع فيديو من المانيا يشيد فيها بالكيان الصهيوني و يشتم التونسيين..

و الطالب لجأ لالمانيا بعد ان ادعى ان عون مراقبة في تونس مزق شهائده العلمية و احتقره ليظهر من بعد انها تمثيلية من اخراجه ليكسب تعاطفا وطنيا و دوليا معه و ليستطيع الاقامة في المانيا تحت عنوان اللجوء.

غير ان هذا الطالب سيجد نفسه في ورطة حقيقية بعد ايام عندما يُرحّل من المانيا الى تونس بعد قرار السلطات هناك برفض طلبات لجوء التونسيين و المغاربة باعتبارها دولا امنة.

ومن المنتظر ان يواجه هذا الطالب احكاما بالسجن حين عودته لما صدر منه من تصريحات و ادعاءات…

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.